Accessibility links

logo-print

القوات السورية تقصف حمص والرستن وتظاهرات تطالب بتسليح الجيش الحر


آثار الدمار الذي خلّفه قصف مدينة حمص

آثار الدمار الذي خلّفه قصف مدينة حمص

كثفت القوات الحكومية السورية اليوم الجمعة قصفها لأحياء القرابيص والخالدية وجورة الشياح في مدينة حمص وسط البلاد، كما شمل القصف مدينة الرستن التي يسيطر عليها مقاتلون منشقون، وفق ما أعلنه المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال ناشطون في حمص إن اشتباكات وقعت بين الجيش ومنشقين عنه في عدة قرى تابعة للغوطة أسفرت عن مقتل امرأتين، ومازالت مستمرة حتى الآن.


وأفاد شهود عيان باقتحام القوات الأمنية بلدة سقبا في محافظة ريف دمشق وسط إطلاق نار كثيف، بعد أن شهدت البلدة اشتباكات عنيفة إلى جانب بلدتي عربين وبساتين في الغوطة الشرقية أسفرت عن مقتل ثلاثة جنود.


وأكد ناشطون خروج تظاهرات في عدد من المدن السورية في جمعة "من جهز غازياً فقد غزا" في إشارة إلى دعم تسليح الجيش السوري الحر المكون من منشقين، وتكريم دور الناشطين الذين قتلوا خلال الاحتجاجات التي شهدتها البلاد على مدى نحو 13 شهراً.


من جانبه، قال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية إن عدة انفجارات هزت صباح الجمعة أحياء الرمل الجنوبي والطابيات والصليبة بمدينة اللاذقية الساحلية، وسط أنباء عن سقوط جرحى في صفوف القوات الحكومية.


وقال شهود عيان إن اشتباكات عنيفة وقعت بين القوات النظامية ومنشقين في منطقة السنديانة بدوما مركز محافظة ريف دمشق.


وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن اشتباكات عنيفة تدور بين القوات النظامية ومقاتلين عند مداخل مدينة الرستن بحمص وسط البلاد، حيث تحاول اقتحام المدينة وإخراج المنشقين منها بعد سيطرتهم عليها منذ أسابيع.


وقد أفادت لجان التنسيق المحلية بارتفاع حصيلة القتلى اليوم الجمعة إلى 16 شخصاً في عموم المدن السورية.


وأشار مجلس قيادة الثورة إلى قيام القوات النظامية باقتحام التعلة في حرستا واقتحام قرية جراجير بالقلمون بالدبابات، وتوجه الدبابات إلى بلدة قارة مع تحليق مروحي في سمائها.


تظاهرات ليلية وطلابية

وذكر المجلس لوكالة الصحافة الفرنسية أنه رغم التوتر الذي تشهده مناطق ريف دمشق، خرجت تظاهرات طلابية ومسائية في داريا والزبداني وكفربطنا ويبرود وعين منين والتل وعرطوز وزملكا.


وقالت الوكالة إن تظاهرات مسائية خرجت في دمشق من حيي المزة وبرزة هتفت للمدن المنكوبة وطالبت بإسقاط النظام، بحسب ما أفادت لجان التنسيق المحلية وأظهرت مقاطع فيديو بثها ناشطون.


وفي حلب، التي يشهد ريفها الشمالي عملية عسكرية واسعة للقوات النظامية، خرجت تظاهرات ليلية في أحياء صلاح الدين ومساكن هنانو والشعار والميسر والعامرية والصاخور "هتفت للمدن المحاصرة والريف الحلبي وطالبت بإسقاط النظام" بحسب ما أفاد اتحاد تنسيقيات حلب.


واظهر مقطع بثه ناشطون على الانترنت متظاهرين في حلب يحملون مشاعل ويهتفون "ما رح نركع جيب الدبابة والمدفع"، "والله لناخد بالثار من ماهر ومن بشار" و"الله يحيي الجيش الحر".

وفي ادلب، وزع المكتب الإعلامي لمجلس قيادة الثورة مقاطع فيديو تظهر آثار الدمار والخراب في تفتناز وكللي وحزانو في ريف ادلب، كما عرضوا مقاطع تظهر استمرار وجود الدبابات العسكرية في مناطق الريف المختلفة.


كما خرجت تظاهرات في عدد من مناطق ريف ادلب تضامنا مع المناطق التي تشهد عمليات عسكرية، بحسب ما أظهرت مقاطع بثت على الانترنت.


وأفادت لجان التنسيق بخروج تظاهرات ليلية في الرقة وحماة، وبوقوع اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر والجيش النظامي في درعا جنوب البلاد.


قلق دولي من تصاعد وتيرة العنف


سياسيا، قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخميس إن الصراع في سورية يتفاقم وإنه لا يوجد أي مؤشر على انحسار الهجمات على المناطق المدنية، رغم تأكيدات دمشق أنها بدأت سحب قواتها وفقا لخطة السلام الدولية.


بدوره، قال احمد بن حلي نائب الأمين العام للجامعة العربية إن الأزمة السورية وصلت إلى مرحلة حاسمة، واصفاً قبول دمشق بخطة أنان للحل بالأمر المهم.


وأعرب بن حلي في تصريحات صحافية عن أمله في أن تنفذ الحكومة السورية التزاماتها لتجنيب الشعب السوري مزيداً من الضحايا والانحدار نحو المجهول حسب وصفه، ولتجنيب المنطقة تداعيات هي في غنى عنها.


في المقابل، استبعدت أطراف في المعارضة السورية أن تلتزم دمشق بتعهداتها القاضية بسحب قواتها العسكرية من المدن، تطبيقاً لخطة المبعوث الدولي كوفي أنان لإحلال السلام في سورية.


وجاءت ردة الفعل هذه بعد أن أعلن السفير السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفرى أن بلاده تريد التزاما خطياً من المعارضة بأنها لن تحاول استغلال انسحاب قوات النظام للسيطرة على المناطق التي ستقوم القوات النظامية بإخلائها.


وأوضح المستشار الإعلامي للمجلس العسكري الأعلى لتحرير سورية فهد المصري عدم إمكانية تقديم المعارضة تعهداً من جانبها بوقف العنف في سورية.


وأضاف "إن كان هناك بالفعل فرصة أو بالأحرى إمكانية لدى المجتمع الدولي لفرض وقف إطلاق النار بالقوة من جانب نظام بشار الأسد، حينها سيكون هناك حوار مع القيادات العسكرية في المجلس العسكري والجيش الحر من أجل ضبط العمليات والقيام بالخطوات العملية الملموسة من أجل عدم دخول البلاد في فوضى لتمكين المتظاهرين السلميين من تحقيق أحلامهم بإسقاط نظام بشار الأسد وإقامة الدولة المدنية الديموقراطية".


عمليات عسكرية على الحدود مع تركيا


من جهة أخرى، أبلغت تركيا اليوم الجمعة الأمم المتحدة بقيام السلطات السورية بعمليات عسكرية تُجرى على الجانب السوري من الحدود.


وقالت وكالة أنباء الأناضول إن وزير الخارجية احمد داوود أوغلو ابلغ الأمين العام بان كي مون بعبور 2500 سوري الحدود بين البلدين خلال الساعات الـ24 الماضية وهو العدد الأكبر خلال يوم واحد، منذ بدء الاحتجاجات، ليرتفع بذلك عدد اللاجئين إلى نحو 22 ألفا.

XS
SM
MD
LG