Accessibility links

logo-print

العمليات العسكرية السورية مستمرة مع منشقين في ريف حماة وحلب ودمشق وحمص


SYRIA - TANK

SYRIA - TANK

تواصلت السبت العمليات العسكرية للقوات السورية النظامية والاقتحامات والاشتباكات مع منشقين في عدة مناطق من سوريا، بحسب ما أفاد ناشطون والمرصد السوري لحقوق الإنسان.
في ريف حماة، قتل 27 شخصا على الأقل في بلدة اللطامنة بنيران القوات السورية بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال عضو المكتب الإعلامي لمجلس الثورة في حماة ابو غازي الحموي إن القوات النظامية اقتحمت مدينة اللطامنة صباحا وسط قصف عشوائي.

وأضاف "تحركت ليلا مدرعات الجيش إلى محيط المدينة، وقصفتها من بعد، ثم تقدمت فيها ببطء في ظل مقاومة خفيفة وسيطرت عليها وبدأت فيها حملة ترويع".

وقال احد سكان بلدة اللطامنة ابو درويش أن "القوات النظامية دخلت صباحا إلى البلدة وبقيت فيها حوالي ثلاث ساعات قبل أن تعود وتنسحب بعدما ارتكبت مجزرة بحق السكان".

وأضاف ابو درويش "الكثير من الشهداء قضوا جراء القصف، ومنهم من قتلوا بالسلاح الأبيض على يد القوات النظامية". وقال "دخلوا البلدة..ارتكبوا محرزة..وانسحبوا".

وفي مدينة حماة، اقتحمت القوات النظامية قرابة حي القصور "وما زالت تطوقه"، بحسب ابو غازي الحموي الذي أشار إلى أن "عناصر الأمن احرقوا بيتا لناشط معارض في الحي".


وأضاف الحموي "إن أحياء عدة في حماة شهدت ليلا اشتباكات متزامنة بين القوات النظامية وعناصر الجيش الحر".

مقتل ضابط وعنصرين من الجيش

في ريف حلب، الذي يشهد عملية واسعة النطاق للقوات النظامية منذ يوم الخميس، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل ضابط وعنصرين في الجيش النظامي، اثر كمين نصب لهم قرب بلدة حريتان بعد منتصف الليل.

وهاجم مقاتلون منشقون مطارا عسكريا ليلا حيث دارت اشتباكات عنيفة بينهم وبين القوات النظامية.

وفي مدينة حلب، هاجم منشقون فرع الامن العسكري في حي حلب الجديدة. ولم يفد المرصد السوري بوقوع قتلى.

اشتباكات في ريف دمشق

وفي ريف دمشق، وقعت اشتباكات ليلا في مدينة عربين بين القوات النظامية ومنشقين عنها بعد خروج تظاهرات مسائية في المدينة تضامنا مع دوما وباقي المدن التي تشهد عمليات عسكرية، بحسب ما أفاد المتحدث باسم تنسيقيات دمشق وريفها محمد الشامي.

وبثت تنسيقيات دمشق مقاطع على الانترنت تظهر استمرار انتشار الدبابات والمدرعات التابعة للقوات النظامية في مدينة دوما، في إشارة منهم إلى عدم التزام السلطات بخطة المبعوث الدولي كوفي أنان.

وفي الزبداني في ريف دمشق، قال عضو تنسيقية الزبداني عبد عبد الرحمن في اتصال عبر سكايب أن "المدينة تعرضت منذ الصباح لقصف عنيف، وأصاب عدد منها منازل في المدينة".

وأكد المرصد تعرض سهل الزبداني للقصف، ولم يشر إلى وقوع قتلى.

قصف القرى المجاورة للبنان

وفي ريف حمص ، قال المتحدث باسم الثورة السورية هادي العبد الله ان مدينة القصير والقرى المجاورة لها المحاذية للحدود مع لبنان تعرضت منذ منتصف الليل وحتى ساعات الفجر الأولى لقصف القوات النظامية.

وقال المرصد السوري في بيان أن ثلاثة مواطنين في القصير قتلوا في القصف على المدينة، فيما قتل شرطي منشق في اشتباكات مع القوات النظامية.

وأفادت لجان التنسيق المحلية ان القوات النظامية تقصف القرى والمزارع المجاورة لمدينة الرستن في ريف حمص بعد أن نزح "ثمانون بالمائة" من سكان المدينة نتيجة القصف إلى هذه المناطق المجاورة.

وقال هادي العبد الله ان "القوات النظامية تحاول اقتحام مدينة الرستن من مدخلها الشمالي، وتدور اشتباكات عنيفة مع عناصر الجيش السوري الحر في ظل تساقط الصواريخ على وسط المدينة".

وفي مدينة حمص، تعرض حي دير بعلبة لقصف عنيف منذ الصباح، بحسب العبدالله.

وفي محافظة إدلب تدور اشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلين من المجموعات المسلحة المنشقة في عدة مناطق بريف ادلب، وفقا للمرصد السوري لحقوق الانسان.

ويقول علي حسن المتحدث باسم الهيئة العامة للثورة السورية لـ"راديو سوا":

"سقط حتى اللحظة أكثر من 38 قتيلا وأكثر من 120 جريح والحالة الميدانية يرثى لها في المطامنة والعالم يتفرج. هناك شعب يقتل من الدبابات وهناك قصف مدفعي في بعلبا وسقط 13 شهيدا اليوم أيضا."

مطالبة سوريا بوقف هجماتها

قال المكتب الصحفي للامين العام للأمم المتحدة إن بان كي مون انتقد بحدة الحكومة السورية بسبب احدث هجماتها على المدنيين السوريين وطالبها بوقف كل عملياتها العسكرية وفقا لما تعهدت به.

وقال بيان أن بان "يدين بقوة احدث تصعيد للعنف. ويأسف لهجوم السلطات السورية ضد المدنيين الأبرياء ومن بينهم نساء وأطفال على الرغم من التزامات الحكومة السورية بوقف كل استخدام للأسلحة الثقيلة في المراكز السكنية".

وأضاف البيان بأن "المهلة الزمنية في العاشر من ابريل للوفاء بتنفيذ التزامات الحكومة بوقف إطلاق النار وسحب قواتها مثلما وافق مجلس الأمن ليس عذرا لمواصلة القتل".

ومن جانبه، حذر رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان من إمكانية ارتفاع حصيلة القتلى خلال الفترة التي تسبق موعد تطبيق خطة المبعوث الدولي كوفي عنان: "هناك سعي من النظام من اجل فرض سيطرته وهيمنته على مختلف الأراضي السورية بالقوة النارية وكلما ازداد النظام قوة وعنفا كلما ازداد عدد الثوار المسلحين وهناك ازدياد كبير في الاشتباكات في البلدات والقرى السورية".
XS
SM
MD
LG