Accessibility links

logo-print

15 جريحا في مواجهات بين متظاهرين والشرطة في تونس


أصيب 15 شخصا بجراح في تونس خلال مواجهات بين الشرطة والمتظاهرين تخللت الاحتفال بـ"يوم الشهداء" في شارع الحبيب بورقيبة.

واستمرت المواجهات عدة ساعات استخدمت فيها الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين في الشارع الذي صدر أمر بمنع التجمع فيه.

وقال الرئيس التونسي المنصف المرزوقي إن مستوى العنف "غير مقبول"، مؤكدا مساندته للحكومة.

وأضاف في تصريح نقله التلفزيون الرسمي "أنا آسف كل الأسف للجرحى من المتظاهرين السلميين"، ملقيا باللوم على المتظاهرين الذين تحدوا منع التظاهر في شارع الحبيب بورقيبة وعلى رجال الشرطة الذين فرقوهم بعنف.

وقال إن "هناك قضية لي ذراع، لا يمكن لي ذراع الدولة، دورالبوليس حماية المتظاهرين وليس ضربهم"، مضيفا أنهم "أولادنا والأمن هو أمن الثورة، ولا أقبل المبالغة في استعمال العنف".

واندلعت المواجهات في الساعة العاشرة صباحا في الشارع الذي تحول إلى رمز للثورة التونسية وحيث التجمعات ممنوعة منذ 28 مارس/آذار بقرار من وزارة الداخلية.

وتلبية لنداءات بثت عبر الشبكات الاجتماعية، تجمع مئات الرجال والنساء والمسنين والشبان لإحياء "يوم الشهداء" في ذكرى القتلى الذين سقطوا خلال تظاهرة شهدتها تونس في التاسع من أبريل/نيسان 1938 وقمعتها حينها السلطات الاستعمارية الفرنسية بشدة.
XS
SM
MD
LG