Accessibility links

نتانياهو سيقترح خلال لقائه فياض رفع مستوى المحادثات بينه وبين أبو مازن


لقاء سابق بين نتانياهو وعباس في القدس

لقاء سابق بين نتانياهو وعباس في القدس

ينتظر أن يقترح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو التحاور مباشرة مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال لقائه مع نظيره سلام فياض في17 أبريل/ نيسان الحالي في القدس، حسب ما أعلن مكتبه مساء الأربعاء.

وقال اوفير جندلمان المتحدث باسم مكتب نتانياهو إن الاجتماع "سيعقد في القدس على الأرجح في ديوان رئيس الوزراء".


ويعد هذا اللقاء الأول بين مسؤولين كبار من الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني منذ تعثر مفاوضات السلام منذ أكثر منذ18 شهرا بعد انتهاء العمل بقرار التجميد الجزئي والمؤقت للاستيطان.


وأعلن مكتب نتانياهو في بيان أنه "خلال لقائه الأسبوع المقبل مع وفد فلسطيني، سيقترح نتانياهو رفع مستوى المحادثات المباشرة بينه وبين أبو مازن".


وأضاف البيان أن "هذه الرسالة ستنقل كذلك عبر المبعوث الشخصي لرئيس الوزراء المحامي اسحق مولخو الذي سيلتقي أبو مازن قريبا لينقل له رسالة تحدد موقف إسرائيل بشأن اتفاق مستقبلي مع الفلسطينيين".


وكان مكتب نتانياهو يرد على تصريح اللجنة الرباعية للشرق الأوسط التي دعت الفلسطينيين والإسرائيليين إلى عدم القيام بأي عمل من شانه تقويض الثقة، والتركيز على التدابير الايجابية التي من شانها تحسين وتعزيز العلاقات من أجل استئناف المفاوضات المباشرة.


وقف الاستيطان قبل لقاء نتانياهو عباس


وقال نمر حماد المستشار السياسي للرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء الأربعاء إنه إذا أراد نتانياهو أن يلتقي عباس فعليه أن "يوقف الاستيطان أولا".


وأوضح حماد "إذا قرر نتانياهو التراجع عن مواقفه بمواصلة الاستيطان سيكون ذلك جيدا للسلام وللمنطقة بأسرها، وإذا أراد أن يلتقي الرئيس عباس عليه أولا وقف الاستيطان، لأنه لا يمكن أن يتحقق السلام في ظل الاستيطان".


وكان حماد قد قال الأسبوع الماضي إن وفدا فلسطينيا سيسلم رسالة من عباس إلى رئيس وزراء إسرائيل.


وقالت مصادر فلسطينية إن الرسالة ستتضمن الشروط الفلسطينية للعودة إلى المفاوضات وتضع إسرائيل أمام مسؤولياتها أمام فشل عملية السلام.


وقال جندلمان الأسبوع الماضي إن نتانياهو سيرسل أيضا رسالة إلى عباس بعد لقائه مع فياض.


إسرائيل تريد التفاوض بلا شروط مسبقة


من جانبها، تقول إسرائيل إنها تريد العودة للمفاوضات دون شروط مسبقة، إلا أن الفلسطينيين يصرون بأنهم لن يعودوا إلى المفاوضات دون تجميد الاستيطان ودون مرجعية واضحة لحدود1967.

وسيرافق فياض خلال لقائه مع نتانياهو، المفاوض الفلسطيني صائب عريقات وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه.


وعلى رغم سلسلة "اجتماعات استكشافية" بين المفاوضين الإسرائيليين والفلسطينيين برعاية الأردن في يناير/كانون الثاني، لم تنجح اللجنة الرباعية في إعادة إطلاق المفاوضات بين الجانبين.


يذكر أن محادثات السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل متعثرة منذ سبتمبر/أيلول 2010.

XS
SM
MD
LG