Accessibility links

الاتحاد الإفريقي يدعو جنوب السودان الى سحب جيشه من منطقة نفطية


مقاتل من جيش تحرير السودان - قطاع الشمال

مقاتل من جيش تحرير السودان - قطاع الشمال

دعا الاتحاد الافريقي جنوب السودان الأربعاء إلى سحب جيشه من منطقة هجليج المنتجة للنفط والمتنازع عليها مع السودان بعد اشتباكات بين البلدين.

وقال الاتحاد في بيان نشر الأربعاء، إنه يدعو كلا البلدين إلى التحلي بأقصى درجات ضبط النفس واحترام وحدة اراضي البلد الآخر.

واضاف البيان ان الاتحاد يشير بقلق على وجه الخصوص إلى احتلال قوات جنوب السودان لمنطقة هجليج، ويدعوها إلى الانسحاب فورا ودون شروط.

وقالت سناء حمد وزيرة الدولة بوزارة الاعلام السودانية إن السودان رفع شكوى رسمية الى مجلس الامن عبر مندوب السودان الدائم في المجلس السفير دفع الله الحاج .

وقالت حمد إن الاشتباكات لاتزال مستمرة في المناطق الحدودية: "تجري اشتباكات منذ ظهر امس على طول الحدود واصبحت ساحة معركة مفتوحة بين جيشي الدولتين."

حالة تعبئة في البلدين

هذا وكان رئيس البرلمان في دولة جنوب السودان جيمس واني إيغا قد دعا إلى تعبئة الشعب للدفاع عن دولة الجنوب في حال شن السودان هجوما ساحقا، وقال إن الخرطوم قد تكون تريد حربا حقيقية.

جاء ذلك بعد قرار برلمان دولة السودان وقف المحادثات الجارية مع الجنوب في أديس أبابا، ودعا وفده هناك إلى العودة فورا إلى الخرطوم على حد ما ذكرت إذاعة أم درمان.

كما قرر مجلس النواب السوداني تعبئة الشعب ووضعه في حالة تأهب على حد ما ذكرت الإذاعة علما أن الرئيس عمر البشير سبق أن أصدر مرسوما في الـ26 من الشهر الماضي بتشكيل لجنة عالية المستوى تتولى أمر التعبئة.

توتر على الحدود

هذا، في وقت تستمر المعارك على أشدها بين جيشي البلدين عند الحدود المشتركة لليوم الثاني على التوالي.

وفي حديث لـ"راديو سوا" قال دفع الله الحاج علي عثمان سفير السودان لدى الأمم المتحدة إن الخرطوم طلبت تدخل الأمم المتحدة لحل الأزمة وتوعدت بالرد بكل السبل المشروعة على الهجمات التي قال إن قوات جنوب السودان بادرت بشنّها في ولاية جنوب كردفان.

وقال دفع الله الحاج علي عثمان إن على المجتمع الدولي التحرك إذا أراد تجنب الحرب.

وأضاف لـ"راديو سوا": "تقدمنا بشكوى لمجلس الأمن بمثل ما تحدثنا إلى الأمين العام بأن يرسلوا رسالة قوية إلى حكومة الجنوب لتسحب قواتها فورا ومن غير شروط وأن تتحمل المسؤولية كاملة تجاه أي خسائر تحدث في أوساط المدنيين العزل الذين تمت مهاجمتهم وترويعهم."

وقال "في حال تخريب لأية منشآت نفطية حدثت أو ستحدث في المنطقة فسوف تتحمل حكومة الجنوب وزرها وتتحمل مسؤوليتها ويجب محاسبتها."

وأضاف "قلنا لمجلس الأمن وللأمين العام إنه إذا لم نر استجابة سريعة وانسحابا لجميع القوات الغازية من قبل الجنوب فإننا سوف نرد الصاع صاعين".

ورغم ذلك، أكد السفير عزم بلاده إنجاح المفاوضات التي يقوم بها الوسطاء الأفارقة برئاسة ثابو مبكي، ودعا الجنوب إلى احترام تلك المساعي، بدورها، اتهمت حكومة جنوب السودان الثلاثاء الخرطوم بقصف أراضيها مجددا في منطقة أبيي المتنازع عليها.

XS
SM
MD
LG