Accessibility links

مصر تتوقع الحصول على قرض من صندوق النقد الدولي قبل يوليو القادم


وسط القاهرة

وسط القاهرة

توقع وزير المالية المصري ممتاز السعيد حصول بلاده على قرض من صندوق النقد الدولي بقيمة 3,2 مليار دولار قبل نهاية شهر يوليو /تموز المقبل.
وقال السعيد في تصريح صحافي يوم الخميس إنه "سيتم التوقيع النهائي علي الاتفاق قبل 15 مايو/ أيار المقبل."
ودعا السعيد القوى السياسية إلى التكاتف مع الحكومة للخروج من الأزمة الراهنة التي تواجهها مصر واصفا الاتفاق مع الصندوق بأنه "شهادة مهمة للاقتصاد المصري".
وقال السعيد إن مصر "تحتاج لما بين 10 إلى 11 مليار دولار لتمويل العجز في الموازنة العامة للدولة" موضحا أن "الحكومة تدرس الحصول علي هذا التمويل من عدد من المؤسسات المالية والدول المانحة وليس فقط من الصندوق".
وأضاف أن هذا "المبلغ سيأتي أغلبه من القروض الخارجية من الهيئات والمؤسسات الدولية".
وكان صندوق النقد الدولي قد طلب الثلاثاء من الطبقة السياسية في مصر الاتفاق على برنامج اقتصادي وميزانية قبل التمكن من منح قرض للبلاد.
وأشار الصندوق عقب مهمة استمرت أسبوعين في القاهرة إلى أن بعثة صندوق النقد الدولي ستبقى على اتصال وثيق مع السلطات في الأسابيع المقبلة طالما أنها ستبدأ بتنفيذ التفاصيل الباقية من برنامجها الاقتصادي، بما في ذلك ميزانية 2012-2013، وأنها ستحشد الدعم السياسي المطلوب لهذا البرنامج.
وأضاف الصندوق أنه سيتم تقديم اتفاق مالي لدعم البرنامج الاقتصادي لمصر إلى مجلس إدارة صندوق النقد الدولي بعدما يتم الانتهاء من هذا العمل، وسيتم التأكيد على موارد مالية خارجية من جهات مانحة ومؤسسات دولية أخرى.
ويتفاوض صندوق النقد الدولي ومصر منذ مطلع العام على قرض يسعى الصندوق إلى أن يحظى بإجماع الطبقة السياسية المصرية، إلا أن جماعة الإخوان المسلمين، أبرز القوى في مجلس الشعب المصري، تعارض فكرة أن تستفيد حكومة انتقالية غير منتخبة من مثل هذا القرض.
XS
SM
MD
LG