Accessibility links

logo-print

كرزاي يفتح الباب أمام تنظيم انتخابات مبكرة قبل انسحاب القوات الدولية


أعلن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أنه يبحث إمكانية تقديم موعد الانتخابات المقررة في عام 2014 في خطوة تهدف إلى الحيلولة دون وقوع أعمال عنف خلال توجه الناخبين إلى مراكز الاقتراع في نفس الفترة التي تكمل فيها القوات الدولية المقاتلة في بلاده انسحابها.

وقال كرزاي في مؤتمر صحافي عقده مع الأمين العام لحلف الأطلسي أندرس فوغ راسموسن في كابل إنه يفكر في إجراء انتخابات مبكرة العام القادم بدلا من 2014، مشيرا إلى أنه بحث الفكرة مع المقربين منه، إلا أن قرارا لم يتخذ بعد.

ويتوجب على كرزاي مغادرة منصبه في 2014 تزامنا مع موعد مغادرة باقي القوات الدولية المقاتلة أفغانستان.

وهناك مخاوف من أن يؤدي عقد الانتخابات في وقت يتم فيه تسليم جميع المسؤوليات الأمنية إلى القوات الأفغانية إلى فرض ضغوط قد لا تحتملها البلاد.

يشار إلى أن كرزاي فاز بولاية رئاسية ثانية تستمر خمس سنوات في عام 2009، ويحظر الدستور الأفغاني على الرئيس أن يسعى للفوز بولاية ثالثة.

ويجري أمين عام الناتو خلال زيارته إلى كابل مباحثات مع كل كرزاي وأعضاء حكومته علاوة على الجنرال جون ألن قائد قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان.

وتأتي زيارة راسموسن قبل حوالي شهر من قمة الناتو المقررة في مدنية شيكاغو الأميركية، والتي من المتوقع أن يتم الإعلان فيها عن التقدم الذي تحقق في أفغانتسان منذ إعلان استراتيجية الرئيس باراك أوباما الجديدة هناك والتي بموجبها سيتم سحب جميع القوات المقاتلة مع نهاية عام 2014.
XS
SM
MD
LG