Accessibility links

logo-print

الجيش الإسرائيلي يوقف ضابطا هاجم ناشطا أعزل في الضفة الغربية


صورة من شريط فيديو تظهرالعقيد شالوم آيزنر وهو يضرب ناشط دانمركي

صورة من شريط فيديو تظهرالعقيد شالوم آيزنر وهو يضرب ناشط دانمركي

أوقف الجيش الإسرائيلي أحد ضباطه عن العمل بعد تصويره وهو يهاجم ناشطا أعزل كان يحتج على السياسات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

ويظهر شريط فيديو العقيد شالوم آيزنر وهو يضرب ببندقيته الآلية وجه ناشط دانمركي لم يبد أنه قام بأي عمل استفزازي، كما يروي الناشط نفسه.

وقال "عندما تقدمنا باتجاه الجنود، سحب الضابط بندقيته وبدأ يضربنا بعنف وحشي، أنا وسيدتين سقطتا أرضاً وتم نقلهما إلى مستشفى في أريحا".

وطلب الناشط من وسائل الإعلام عدم ذكر اسمه كاملاً خشية التعرض لعقاب السلطات الإسرائيلية التي قالت إن نحو 200 ناشط كانوا يحاولون إغلاق طريق سريع وقاموا باستفزاز الجنود، لكن شريط الحادثة لا يظهر أي مواجهات في اللحظات التي سبقت الاعتداء على الناشط الدانمركي.

ونفى الناشط الدانمركي ما أوردته صحيفة إسرائيلية بأنه اعتدى على الضابط بعصا فكسر اثنين من أصابع يده.

وقال "هذا سخيف جدا، الحادثة برمتها موثقة بوضوح، وجميعنا شاهدنا الشريط، وكان الجنود يصورون أيضاً، وإذا كانت لديهم أي اعتداءات فليقدموا ما لديهم من الأدلة".

لقد كان كافة المشاركين في التظاهرة مسالمين للغاية، ولم يحاول أي منهم مهاجمة الجنود.

وقد ندد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو الحادثة، حسب ما صرح به المتحدث باسمه مارك ريغيف، الذي أضاف "فلنكن واضحين هنا، هذا النمط من السلوك يتناقض بشكل صارخ مع أعرافنا وقيمنا، وهو ببساطة غير مقبول".

وقال مسؤولون إسرائيليون إن الحادث فردي، لكنهم يؤكدون أنه ألحق ضرراً بسمعة الجيش الإسرائيلي.

وقد أكدت المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي أفيتال ليبوفيتش توقيف الضابط حتى انتهاء التحقيق.

وقالت "لم يُؤمر الجنود والضباط بالتصرف على هذا النحو، الذي نراه حاداً جداً، وقد أمر رئيس الأركان بإجراء تحقيق في هذا الحادث".
XS
SM
MD
LG