Accessibility links

استطلاع: ثلثا الأميركيين يرون أن النظام الضريبي يصب في مصلحة الأثرياء


مظاهرة اميركية

مظاهرة اميركية

أظهر استطلاع جديد للرأي أجرته شبكة "سي إن إن" الأميركية أن أكثر من ثلثي الأميركيين يرون أن النظام الحالي للضرائب على الدخل يستفيد منه الأثرياء على حساب الطبقة المتوسطة.

وبحسب الاستطلاع الذي تم نشر نتائجه يوم الثلاثاء، فإن 68 بالمئة ممن شملهم الاستطلاع يرون أن النظام الضريبي الحالي "غير عادل" للطبقة العاملة، فيما ترى نسبة 45 بالمئة أن نسبة الضرائب السنوية التي يدفعونها "مرتفعة للغاية" وقالت نسبة ثلاثة بالمئة فقط إنهم يدفعون ضرائب "منخفضة للغاية".

وفي تعليقها على نتائج الاستطلاع، قالت الشبكة إن الاختلافات السياسية والعمرية لها تأثير في الحكم على النظام الضريبي.

وأوضحت أن صغار وكبار السن لا يشكون من ارتفاع قيمة الضرائب، مقارنة بمن تتراوح أعمارهم بين 35 إلى 65 عاما والذين هم الأكثر شكوى من قيمة ما يقتطع سنويا من دخولهم.

وكان مجلس الشيوخ الأميركي قد صوت يوم الاثنين ضد مشروع قانون يهدف إلى زيادة الضرائب على الأثرياء، وذلك بفارق بسيط عن أغلبية الثلثين المطلوبة لتمرير المشروع.

وحصل المشروع، الذي يطلق عليه اسم "قاعدة بافيت" نسبة للملياردير وارين بافيت، على تأييد 51 عضوا من أصل مئة عضو في المجلس الذي يحتفظ الديموقراطيون بأغلبية ضئيلة فيه، وهو ينص على إلزام أصحاب الملايين في الولايات المتحدة بدفع ضرائب تتساوى على الأقل مع نسبة الضريبة على الدخل التي يدفعها الأميركيون من أفراد الطبقة الوسطى.

ويدافع الرئيس أوباما عن سياسته الضريبية إذ يطالب بزيادة الضرائب المفروضة على أصحاب الدخول التي تتجاوز مليون دولار سنويا، كما يتهم خصومه الجمهوريين بالعمل على فرض شريعة الغاب من خلال سياسة اقتصادية تميز الأكثر ثراء على حساب الطبقة الوسطى.

وفي المقابل ، يقول الجمهوريون إن تخفيض الضرائب على الأغنياء يسمح بتحريك النمو الاقتصادي وخلق وظائف وتقليص عجز الموازنة ودعم أنظمة الضمان الصحي والتقاعد.


XS
SM
MD
LG