Accessibility links

عريقات: السلطة ستتابع تحركها على الساحة الدولية


صائب عريقات

صائب عريقات

أكد المفاوض الفلسطيني صائب عريقات يوم الأربعاء أن السلطة الفلسطينية ستتابع تحركها على الساحة الدولية في حال الحصول على رد سلبي على الرسالة التي وجهها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وقال عريقات في مؤتمر "عضوية فلسطين في الأمم المتحدة" الذي انعقد في مدينة الخليل إن "السلطة تنتظر ردا إسرائيليا خلال أسبوعين حول الالتزامات للعودة للمفاوضات وهي إقامة الدولة الفلسطينية على حدود 1967 ووقف الاستيطان وإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين".

وأضاف أنه "إذا لم يحدث ذلك فإن السلطة ستتابع الإستراتيجية فيما يتعلق بالتوجه إلى الجمعية العامة ومجلس الأمن ومؤسسات الأمم المتحدة الأخرى". وتابع عريقات "لقد قلنا لرئيس الوزراء الإسرائيلي إننا لن نسمح باستمرار الأوضاع على ما هي عليه".

وكان عريقات ورئيس المخابرات الفلسطينية اللواء ماجد فرج قد التقيا برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لتسليمه رسالة عباس، وذلك في أول لقاء على هذا المستوى منذ تعثر محادثات السلام في سبتمبر/ أيلول 2010.

ونفى عريقات وجود تهديد بحل السلطة الفلسطينية قائلا "هذه السلطة ولدت لنقل الشعب الفلسطيني من الاحتلال للاستقلال وليس لأي وظيفة أخرى وهذا ليس تهديدا بحل السلطة الفلسطينية".

وكان عباس قد نفى الاثنين أن تكون رسالته الموجهة إلى نتانياهو تتضمن تهديدا بحل السلطة الفلسطينية. وأشار عباس في مقابلة نشرتها صحيفة الأيام الفلسطينية إلى أن هناك أسبابا كثيرة تؤدي إلى إضعاف السلطة الفلسطينية لكن موضوع حلها غير وارد.

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية قد نشرت ما قالت إنها رسالة عباس إلى نتانياهو وتضمنت تحذيرات من رئيس السلطة الفلسطينية من مغبة استمرار الوضع الراهن الذي سيفقد السلطة الفلسطينية مبرر وجودها.

وبحسب الرسالة فقد طالب عباس الحكومة الإسرائيلية بالقبول بمبدأ الدولتين على حدود 1967، مع تبادل طفيف للأراضي بالقيمة والمثل وتجميد الاستيطان بما في ذلك في القدس الشرقية بهدف العودة إلى طاولة المفاوضات.
XS
SM
MD
LG