Accessibility links

logo-print

لجنة الانتخابات المصرية تظهر مستندات استبعاد أبو إسماعيل من السباق الرئاسي


أنصار أبو اسماعيل يعتصمون أمام مقر اللجنة العليا للانتخابات

أنصار أبو اسماعيل يعتصمون أمام مقر اللجنة العليا للانتخابات


أظهرت اللجنة العليا للانتخابات أمس الأربعاء المستندات الكاملة التي اعتمدت عليها لاتخاذ قرارها بالإجماع باستبعاد حازم صلاح أبو إسماعيل من سباق الترشح للرئاسة المصرية، الذي يبدأ رسميا في 23 مايو/أيار المقبل.

وأظهرت اللجنة مراسلاتها للجهات المعنية للاستفسار عن حصول أبو إسماعيل أو أحد والديه أو زوجته على جنسية أجنبية، والموجهة لوزارتي الداخلية والخارجية، ورد مصلحة الجوازات التابعة للداخلية بأن والدة أبو إسماعيل سافرت بجواز وليس وثيقة سفر أميركية.

كما عرضت اللجنة رد وزارة الخارجية المستند على خطاب نظيرتها الأميركية، والذي رد بصورة من طلب الدكتورة نوال عبد العزيز نور للحصول على جواز سفر أميركي، والذي يطابق نفس الرقم الوارد برد وزارة الداخلية، كما ظهر بطلب الجواز أن السبب هو الحصول على الجنسية الأميركية.

وأعلنت اللجنة أيضا عن صورة من بطاقة تصويت الدكتورة نوال في ولاية لوس أنجلوس الأميركية، بعد إخفاء الجهات الأميركية للمرشحين الذين صوتت لهم وهو ما قال أنصار أبو إسماعيل من قبل إنه إخفاء لبعض المعلومات الهامة.

وأظهرت اللجنة أيضا مستندات صادرة من الخارجية الأميركية بأن والدة أبو إسماعيل كانت مواطنة أميركية، مضيفة أن سبب اللبس أن الدكتورة نوال لم تقدم طلبا رسميا للداخلية المصرية للتجنس بالجنسية الأميركية.

هذا ويعتصم أنصار أبو إسماعيل منذ مساء الثلاثاء أمام مقر اللجنة الانتخابية في حي مصر الجديدة رافعين صور مرشحهم ورايات سوداء كتب عليها عبارات التوحيد تعبيرا عن احتجاجهم على قرار اللجنة باستبعاده ومطالبين اللجنة بنشر المستندات التي اعتمدت عليها لتأكيد أن والدة أبو إسماعيل كانت تحمل الجنسية الأميركية قبل وفاتها.

الوقوف صفا واحدا

إلى ذلك، أهابت الجماعة الإسلامية بكل من الشيخ حازم صلاح أبوإسماعيل والمهندس خيرت الشاطر والدكتور أيمن نور ومؤيديهم التحلي بضبط النفس والوقوف صفاً واحداً مع القوى السياسية والوطنية كافة للإتفاق على مرشح واحد في وجه مرشحي الفلول ولمواجهة أي محاولات للتزييف أو التزوير في الإنتخابات الرئاسية القادمة، وأن يكون الجميع حراساً لمسيرة تسليم السلطة إلى رئيس مدني منتخب في موعد أقصاه الثلاثين من يونيو/حزيران.

وقالت الجماعة فى بيان أصدرته الأربعاء أنها ضد حرمان المرشحين المستبعدين - من غير الفلول - من الطعن قضائيا على قرار لجنة الانتخابات الرئاسية برفض تظلماتهم بسبب المادة 28 من الإعلان الدستوري، والتي يمكن استخدامها مستقبلاً لتزييف الإرادة الشعبية في الانتخابات الرئاسية.
XS
SM
MD
LG