Accessibility links

logo-print

صندوق النقد الدولي يقرر في اجتماعه بواشنطن زيادة موارده بـ 400 مليار دولار


المديرة العامة للصندوق كريستين لاغارد

المديرة العامة للصندوق كريستين لاغارد

تمكن صندوق النقد الدولي من تحقيق هدفه في زيادة موارده بمقدار 400 مليار دولار على الأقل بعد إعلان مجموعة العشرين عن "تعهدات قاطعة" تتجاوز الـ 430 مليارا.
وأعلن وزراء مالية دول المجموعة في بيان نشر في ختام اجتماع في واشنطن أن مجموعة المساهمات وصلت إلى "أكثر من 430 مليار دولار".
وقالت مديرة الصندوق كريستين لاغارد التي كانت تأمل في الحصول على " 400 مليار دولار إن لم يكن أكثر" أنها تشعر بارتياح كبير.
وأضافت "نحن هنا لنستبق الأزمات. علينا أن نكون مستعدين لمساعدة أي بلد يواجه متاعب". ومضت قائلة "في الأيام الأخيرة كان هناك حراك وإرادة" لتعزيز الصندوق.

ارتياح فرنسي

من جهته صرح وزير المال الفرنسي فرنسوا باروان "انه رد جماعي جيد".
وجاء الجزء الأكبر من زيادة المساهمات من أوروبا التي قدمت 150 مليار يورو من منطقة اليورو إلى جانب دول في الاتحاد بريطانيا والدنمارك والنرويج وبولندا تشيكيا والسويد التي قدمت كل منها بين ملياري دولار و15 مليارا، وكذلك سويسرا عشرة مليارات دولار

السعودية تساهم بـ 15 مليار

ومن خارج القارة الأوروبية، اكبر الدول المساهمة هي اليابان 60 مليار دولار تليها السعودية وكوريا الجنوبية 15 مليارا كل منها، إلى جانب سنغافورة واستراليا.
ولم تحدد دول أخرى أعلنت أنها ستساهم في زيادة موارد الصندوق، عن قيمة مساهماتها وهي خصوصا بلدان بروكس - البرازيل وروسيا والصين والهند وثلاثة بلدان في جنوب شرق آسيا اندونيسيا وماليزيا وتايلاند. وأوضحت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد في مؤتمر صحافي "سيعودون إلى بلادهم ويتواصلون بشكل مناسب معنا".

أهم دول امتنعت عن المشاركة

واهم ثلاث دول امتنعت عن المشاركة في هذه المساهمة هي الولايات المتحدة اكبر دولة مساهمة في الهيئة المالية وكندا الدولة الثانية الكبرى في مجموعة السبع والمكسيك التي تتولى رئاسة مجموعة العشرين. وردا على سؤال عن امتناع واشنطن عن المشاركة، قالت لاغارد إن "الولايات المتحدة تشارك بشكل مختلف". وأضاف "حاليا لا يستطيعون المشاركة لأسباب تعود إليهم".
وأكدت مجموعة العشرين أن المبالغ الموعودة للصندوق "ليست مخصصة لأي منطقة محددة".
XS
SM
MD
LG