Accessibility links

logo-print

جيش جنوب السودان يكمل انسحابه من هجليج والخرطوم تطالب بتعويضات


الهدوء عاد تدريجيا إلى هجليج

الهدوء عاد تدريجيا إلى هجليج

نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر عسكرية في جوبا قولها، أن جيش جنوب السودان أكمل انسحابه من منطقة هجليج السودانية المتنازع عليها.
وأعلنت حكومة الخرطوم أنها تحتفظ بالحق في المطالبة بتعويضات لقاء الدمار الذي ألحقته دولة جنوب السودان بمنطقة هجليج أثناء إحتلالها.
ويذكر ان الرئيس باراك أوباما حث زعيمي السودان وجنوب السودان على وقف القتال والتفاوض لتسوية الخلافات القائمة بين البلدين.
لكن أسماء الحسيني الصحفية خبيرة الشؤون السودانية ترى أن التفاوض لو تم على النحو الذي كان يجري عليه في السابق فلن يسفر عن شيء:
"التفاوض السابق تحت رعاية الوساطة الإفريقية برئاسة رئيس جمهورية جنوب افريقيا السابق تابو امبيكي كانت تشوبها العديد من المواقف . كان تفاوضا مفتوحا بدون سقف زمني وبدون جداول محددة لاحراز تقدم ، ولعل ذلك هو الذي دعا احد الطرفين الى اليأس او كليهما من هذه المفاوضات. والآن للأسف احداث هجليج تعيد عقارب الساعة الى الوراء وتجعل طريق المفاوضات ملغوما، ويصرح كل طرف فيها ان هدفه هو القضاء على الطرف الاخر وتطهيرالبلاد منه."

توفير مناخ جيد للتفاوض

وترى الحسيني أنه يجب تضافر كل الجهود دوليا وإقليما من أجل توفير مناخ التفاوض الجيد بين الجانبين:
"الأوضاع الان في السودان بحاجة الى تكاتف جهود دولية واقليمية اكثر من مجرد دور واحد فقط سواء الوساطة المصرية او الوساطة الافريقية . واعتقد ان هناك حاجة لمراجعة النظرة الدولية والاقليمية لمشاكل السودان. هناك ثلاثة انواع من المشاكل ، مشاكل بين دولة الشمال ودولة الجنوب وهناك مشاكل داخل الشمال وايضا مشاكل داخل الجنوب ."
XS
SM
MD
LG