Accessibility links

السودان يتهم الجنوب بشن هجوم جديد على ولاية كردفان


مقاتلون في جيش جنوب السودان

مقاتلون في جيش جنوب السودان

قال المتحدث باسم الجيش السوداني الصوارمي خالد سعد في تصريح صحافي إن متمردي الجيش الشعبي لتحرير السودان هاجموا مدينة تالودي في ولاية جنوب كردفان النفطية، وذلك بعد أيام من إعلان حكومة جوبا سحب جيشها من منطقة هجليج المتنازع عليها تجنباً لمزيد من الاشتباكات بين الجانبين.

من ناحيته، قال نائب رئيس جهاز المخابرات في جنوب السودان اللواء ماك بول إن جيش الخرطوم شن ثلاث هجمات على مناطق بعمق ستة أميال داخل أراضي جنوب السودان.


وجدد الاتحاد الإفريقي دعوته للسودان وجنوب السودان إلى الكف عن الأعمال العدائية واستئناف المفاوضات.


وقال رئيس مفوضية الاتحاد جان بينغ إن على الطرفين الانصياع إلى مصالح بلديهما وشعبيهما على المدى البعيد.


كما طلب بينغ من قادة الخرطوم وجوبا تجنب الإدلاء بالتصريحات التي تؤجج النزاع وتزيد الوضع الحالي تعقيدا.


ومن جهة ثانية، أفاد بيان صادر عن الأمم المتحدة بأن أعمال العنف بين دولتي السودان تسببت بفرار كافة سكان منطقة هجليج وقِوامهم خمسة آلاف سوداني إلى بلدتي خرَسانة وكيلاك الحدودية بين دولتي السودان وجنوب السودان.


هجوم على كنيسة


كما أفادت الأنباء الواردة من الخرطوم أن مسلمين أضرموا النار في كنيسة يرتادها أبناء الجنوب في العاصمة السودانية.


ويشار إلى أن الكنيسة بنيت على قطعة أرض محل نزاع وخلاف إلا أن ما حدث يعتبر من مخلفات الأعمال العدائية التي تجري بين السودان ودولة الجنوب بشأن تنازع السيطرة على هجليج.


وتصاعد التوتر بين البلدين منذ أن احتلت جنوب السودان التي استقلت العام الماضي منطقة هجليج النفطية التي يقع فيها حقل رئيسي لإنتاج النفط السوداني.


كما دارت مواجهات في عدد من المناطق الحدودية بين الدولتين.


والمعارك في هجليج هي الأسوأ منذ انفصال جنوب السودان عن الشمال العام الماضي بموجب اتفاق سلام 2005 الذي أنهى الحرب الأهلية بين الطرفين.

XS
SM
MD
LG