Accessibility links

logo-print

إسرائيل تؤكد تمسكها باتفاقية السلام مع مصر وتقلل من إلغاء تصدير الغاز


وزير خارجية إسرائيل أفيغدور ليبرمان

وزير خارجية إسرائيل أفيغدور ليبرمان

قال وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إن ثمة رغبة مشتركة لدى إسرائيل ومصر في الحفاظ على اتفاقيات السلام الموقعة بين البلدين منذ سبعينيات القرن الماضي.
وأضاف ليبرمان في تصريحات للإذاعة الإسرائيلية غداة إعلان مصر إلغاء اتفاق تصدير الغاز إلى إسرائيل، أن الدولة العبرية "لديها كل رغبة في الحفاظ على اتفاقيات السلام مع مصر، كما أن المصريين يشاركوننا الرغبة ذاتها".
وقلل ليبرمان من إلغاء اتفاق تصدير الغاز قائلا إنه يأمل أن يتم حل النزاع على غرار أي نزاع يحدث في مجال الأعمال.
وتابع قائلا "إننا نتابع ما يحدث في مصر ونأمل أن ينتهي كل شئ على مايرام".
وبالمثل قال عضو الكنيست الإسرائيلي إسحق هيرزوغ إنه "لا توجد مصلحة لدي أي من الطرفين المصري والإسرائيلي في تدهور العلاقة بينهما".
وحول إلغاء اتفاق تصدير الغاز المصري، قال هيرزوغ إنه "ليس تطورا إيجابيا لكني اعتقد أننا لا ينبغي أن نبالغ في تصوير الأمر".
ومضى يقول إنه "على المستوى السياسي من الواضح لنا جميعا أن كلا من إسرائيل ومصر مستمرتان في الحفاظ على معاهدة السلام".
وكانت الحكومة المصرية قد أعلنت إلغاء تعاقدها لتوريد الغاز إلى شركة شرق المتوسط التي تقوم بتصديره إلى إسرائيل.
وقال رئيس الشركة المصرية القابضة للغاز "ايغاس" محمد شعيب إن الاتفاق مع شركة شرق المتوسط تم إلغاؤه يوم الخميس لعدم التزام الشركة بالشروط التعاقدية.
وتمد مصر إسرائيل بـ43 بالمئة من مجمل الغاز المستهلك فيها وتنتج إسرائيل 40 بالمئة من الكهرباء من الغاز الطبيعي المصري.
وكانت مصر بدأت تصدير الغاز إلى إسرائيل في ربيع عام 2008 وفقا لعقد أبرم في عام 2005.
ويقضي العقد الذي تبلغ قيمته 2.5 مليار دولار بأن تقوم شركة شرق المتوسط للغاز ببيع 1.7 مليار متر مكعب من الغاز المصري سنويا لمدة 15 عاما إلى شركة الكهرباء الإسرائيلية.
ولقي تصدير الغاز المصري إلى إسرائيل احتجاجات قوية في مصر قبل إسقاط نظام مبارك في 11 فبراير/شباط 2011 وخصوصا أن معارضي هذه الاتفاقية أكدوا أن سعر بيع الغاز لإسرائيل يقل كثيرا عن السعر في السوق الدولية.
وبعد الإطاحة بمبارك، تعهدت الحكومة المصرية في أبريل/نيسان 2011 بمراجعة كل عقود تصدير الغاز بما في ذلك التعاقد مع إسرائيل والأردن.
وقال رئيس الوزراء المصري في ذلك الوقت عصام شرف إن مراجعة عقود تصدير الغاز "ستؤدي إلى زيادة عائدات مصر بمقدار ثلاثة إلى أربعة مليارات دولار".
ومنذ الإطاحة بمبارك، وقع 14 اعتداء على أنبوب تصدير الغاز المصري إلى إسرائيل في سيناء كان آخرها في التاسع من أبريل/نيسان الجاري.
XS
SM
MD
LG