Accessibility links

الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات جديدة على دمشق


سورية ترفع إشارة النصر خلال تظاهرة ضد النظام

سورية ترفع إشارة النصر خلال تظاهرة ضد النظام

اتفقت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على فرض مزيد من العقوبات على النظام السوري من خلال منع تصدير البضائع الكمالية، وفرض قيود على مشتريات النظام من السلع التي تستخدم لقمع المحتجين، وفق ما أعلن مصدر دبلوماسي.

وأوضح المصدر أن سفراء الدول الأعضاء أعدوا لائحة العقوبات التي من المقرر أن يقرها اليوم الاثنين، اجتماع وزراء خارجية الاتحاد في لوكسمبورغ.

في غضون ذلك زارت مجموعة من المراقبين مدينة حماة بوسط سورية وبلدة الرستن القريبة منها.

وأظهرت لقطات فيديو على الانترنت، قال نشطاء إنها التقطت في الرستن، المراقبين وهم يسيرون في البلدة بصحبة مقاتلين معارضين.

سقوط قتلى


على الصعيد الميداني، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ما لا يقل عن 12 شخصا قد قتلوا بنيران القوات السورية من بينهم ستة في محافظة حمص، وذلك في استمرار لانتهاك وقف إطلاق النار الهش الذي دخل حيز التنفيذ يوم 12 أبريل/نيسان الجاري.

وأضاف المرصد أن الباقين قتلوا عندما فتحت قوات الأمن النار في محافظة ادلب في الشمال بعد أن اقتحم جنود تدعمهم الدبابات بلدة دوما.

وأشار إلى أن أربعة جنود على الأقل قتلوا اثر تفجير عبوة ناسفة بناقلة جند مدرعة في مدينة دوما.

وأظهرت لقطات فيديو على الانترنت قال ناشطون إنها في دوما الدخان يتصاعد من المباني وأصوات إطلاق نار كثيف في الخلفية، كما ظهر جنود يرتدون خوذات وسترات واقية من الرصاص بالقرب من دبابة.

ولم تشر وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إلى القتال في دوما لكنها قالت إن "مجموعة إرهابية مسلحة استهدفت بعبوة ناسفة حافلة على طريق الرقة -حلب تقل عددا من الضباط وصف الضباط من إحدى الوحدات العسكرية ما أدى إلى مقتل أحد العناصر وإصابة 42 آخرين من الضباط وصف الضباط".

كما قالت الوكالة السورية إن "مجموعة إرهابية مسلحة" أخرى استهدف بعبوة ناسفة قطارا لشحن القمح المستخدم لصنع الخبز في ادلب.

وفي حماة، قال نشطاء إن القوات السورية فتحت النار لمنع حشد من الناس من مقابلة المراقبين في الميدان الرئيسي في المدينة، فيما لم ترد تقارير فورية عن وقوع ضحايا.

يذكر أن وزراء غربيين وعربا اجتمعوا في باريس الأسبوع الماضي ووصفوا بعثة المراقبة الدولية بأنها "الفرصة الأخيرة" للسلام في سورية.

وقالت الولايات المتحدة انه إذا لم تسمح دمشق بعملية رصد كافية لما يجري على أراضيها فإن مجلس الأمن يجب أن يعمل من أجل فرض عقوبات على سورية.

وكانت الدول الغربية قد حاولت مرتين استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي بإدانة نظام الرئيس السوري بشار الأسد إلا أن الصين وروسيا استخدمتا حق النقض "الفيتو" ومنعتا صدور أي قرار بالإدانة ضد حليفهما في دمشق.

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من تسعة آلاف قتيل قد سقطوا في سورية منذ بدء الانتفاضة الشعبية ضد نظام الأسد في شهر مارس/آذار الماضي.
XS
SM
MD
LG