Accessibility links

نفوق مئات الدلافين يثير المخاوف في البيرو


باحثون يعاينون أحد الدلافين النافقة

باحثون يعاينون أحد الدلافين النافقة

يجري خبراء بيئيون تحقيقات مكثفة لكشف الغموض الذي يحيط بنفوق أكثر من 800 دلفين في المناطق الشمالية من سواحل بيرو، منذ بداية العام الجاري، وسط مخاوف من أن تكون هذه الدلافين قد نفقت نتيجة إصابتها بعدوى وبائية في مناطق شرقي المحيط الهادئ.
ونقلت وكالة أنباء "أندينا" الرسمية في بيرو، عن نائب وزير البيئة، غابريل كيخاندريا، قوله إن هذه الدلافين ربما تعرضت للإصابة بعدوى فيروسية بحرية أدت إلى نفوق جماعي للمئات منها.
وأكد المسؤول البيروفي أنه تم حصر 877 من الدلافين النافقة، التي جرفتها الأمواج إلى الشاطئ، في مسافة تمتد لحوالي 220 كيلومتراً بين مدينتي "بونتا أجوخا" و"بيورا"، في شمالي البلاد.
وأضاف المسؤول أن نحو 80 بالمائة من الدلافين النافقة التي جرفتها الأمواج، كانت جثثها قد بلغت مرحلة متقدمة من التحلل، مما يزيد من صعوبة الاختبارات والفحوص الجارية للتأكد من أسباب نفوقها.
وكان الباحثون قد توصلوا إلى نتيجة مفادها أن نفوق هذه الدلافين لم يكن بسبب نقص الغذاء، أو نتيجة ممارسات صيد جائرة أو تسمم بمواد كيميائية أو نفايات أو تلوث المياه بالعناصر الثقيلة.
ومن المتوقع أن تصدر السلطات الرسمية تقريراً بنتائج تحقيقاتها حول هذه الظاهرة التي أثارت حيرة لدى الأوساط العلمية، خلال الأيام القليلة المقبلة.
يأتي العثور على مئات الدلافين النافقة على سواحل بيرو ضمن سلسلة أحداث مشابهة في العديد من أنحاء العالم مؤخراً، حيث عثر في 17 فبراير/ شباط الماضي على 179 دلفيناً، من بينهم 108 نافقة على شواطئ "كيب كود"، شرقي الولايات المتحدة، بحسب الصندوق الدولي لحماية الحيوانات.
XS
SM
MD
LG