Accessibility links

تقاريرعن فتور في العلاقة بين الرئيس الفلسطيني ورئيس الوزراء فياض


محمود عباس

محمود عباس

نقلت صحيفة يديعوت احرونوت الاسرائيلية عن مصادر فلسطينية قولها ان العلاقة بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء سلام فياض ليست جيدة ، وذلك في اعقاب رفض فياض في الآونة الأخيرة تسليم رسالة الى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بالنيابة عن السلطة الفلسطينية .

وذكرت صحيفة القدس العربية التي تصدر في لندن ان مسؤولين بارزين في حركة فتح قاموا بتأجيج الخلاف بين عباس وفياض مدعين ان الأخير تخطى كافة الحدود بتحديه رغبات الرئيس.

وجاء في النبأ ان عباس رفض تلقي مكالمات فياض واصدر تعليمات الى مكتبه بتأجيل اجتماع كان مقررا لبحث تشكيل الحكومة الفلسطينية.

وقد تسبب الفتور بين عباس وفياض الى انتشار شائعات في الشارع الفلسطيني مفادها أن عباس أراد اذلال فياض بالطلب منه بان يجتمع مع نتانياهو بمناسبة يوم السجين الفلسطيني.

وقالت يديعوت احرونوت ان انباء كانت قد ذكرت في الاسبوع الماضي ان فياض قال خلف ابواب مغلقة إنه رفض تسليم رسالة الى نتانياهو باعتبار انه ليس "ساعي بريد فتح". وطبقا للأنباء فان رئيس الوزراء الفلسطيني غضب ايضا لانه لم يشترك في صياغة الوثيقة التي طلب منه تسليمها لنتانياهو.

ويذكر ان امين عام منظمة التحرير الفلسطينية ياسرعبد ربه الذي كان من المقرر ان يشترك في الاجتماع مع نتانياهو الاسبوع الماضي، الغى وصوله للاجتماع بعد ان علم أن اعضاء منظمة التحرير الفلسطينية لم يبلغوا بالتغييرات النهائية التي أدخلت على الوثيقة.

وقد تقرر في نهاية الامر ان يتولى كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ومدير المخابرات ماجد فرج تسليم الرسالة الى نتانياهو.
XS
SM
MD
LG