Accessibility links

logo-print

انفجار جديد في دمشق ودعوات لرحيل الأسد


آثار قصف في حمص

آثار قصف في حمص

ذكرت قناة تلفزيونية سورية موالية للحكومة أن سيارة ملغومة انفجرت في حي المرجة بوسط دمشق الثلاثاء مما أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص على الأقل، في الوقت الذي تتزايد فيه الضغوطات على الرئيس بشار الأسد للتنحي، وسط استمرار للعمليات الأمنية رغم دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ.
وجاء في شريط عاجل على التلفزيون أن "مجموعة إرهابية مسلحة فجرت عبوة ناسفة بسيارة بالقرب من مجمع يلبغا في منطقة المرجة في دمشق، مما أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص وأضرار مادية بالأبنية المجاورة".
وتسببت قنبلة انفجرت على بعد أمتار من المكان في بداية أبريل/نيسان بإصابات وأضرار مادية.
ويعد تفجير الثلاثاء من بين سلسلة التفجيرات التي وقعت في دمشق خلال الأشهر الأخيرة، كان آخرها انفجاران قويان وقعا قرب مركزين أمنيين في دمشق في 18 مارس/آذار الماضي، مما أسفر عن مقتل 27 شخصا وجرح 140 آخرين، بحسب وزارة الداخلية.
وتنسب السلطات السورية الاضطرابات التي تعيشها البلاد إلى "مجموعات إرهابية مسلحة" تتهمها بالسعي لزرع الفوضى في البلاد في إطار "مؤامرة يدعمها الخارج".
ومن جانب آخر أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل ثلاثة من ضباط الاستخبارات في منطقة برزة في العاصمة دمشق، اليوم الثلاثاء، في الوقت الذي بدأت فيه مجموعة من المراقبين الدوليين، زياراتها الميدانية.
وأكد نيراج سينغ الناطق باسم بعثة المراقبين، أنه يجري إرسال تقارير يومية للمبعوث الدولي كوفي أنان.
وأضاف قائلا " لقد جرت زيارة ثلاث مناطق وهي الزبداني ودوما وحرستا، وأمضى المراقبون وقتاً أطول في دوما تحديداً حيث تحدثوا إلى المواطنين هناك، وتجولوا في المدينة فترة طويلة".
وأشار المتحدث إلى أن المراقبين "قاموا بالأنشطة نفسها ومقابلة جميع الأطراف واتخاذ الترتيبات الضرورية للبعثة الموسعة القادمة قريباً.

تحذير روسي

وفي هذه الأثناء حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء في العاصمة الطاجكية دوشانبي من أي محاولة لعرقلة عمل وفد مراقبي الأمم المتحدة في سورية.
وقال لافروف في مؤتمر صحافي إن "عمل المراقبين عنصر إيجابي، وآمل أن لا يتمكن الذين يحاولون عرقلة عمل وفد الأمم المتحدة في سورية من تنفيذ مشاريعهم".
وأضاف لافروف أن "الوفد قد لعب دورا إيجابيا وإننا نعول على زيادة عدد المراقبين قريبا جدا إلى 300 كما ورد في قرار الأمم المتحدة".
وكانت روسيا التي تعد من أكبر حلفاء دمشق قد وافقت على الجهود الأخيرة التي تبذلها الأمم المتحدة بعد أن عارضت قرارين يدينان قمع النظام السوري لحركة الاحتجاج.
وتنص خطة السلام التي اقترحها الموفد الدولي كوفي أنان على وقف إطلاق النار اعتبارا من 12 أبريل/نيسان لكنه يتم انتهاكه باستمرار.

المرزوقي يتوقع رحيل الأسد

ومن جانبه قال الرئيس التونسي المنصف المرزوقي في مقابلة نشرتها الثلاثاء صحيفة الحياة العربية إن نظام دمشق قد انتهى وأن الرئيس بشار الأسد سيرحل بالنهاية "حيا أو ميتا".
وصرح المرزوقي في المقابلة أنه "على الروس والصينيين والإيرانيين أن يفهموا أن بشار الأسد انتهى ومن الأفضل له ولعائلته أن يرحل حيا".
وقال موجها كلامه إلى الرئيس السوري "أنت سترحل بطريقة أو بأخرى، سترحل ميتا أو سترحل حيا، ومن الأحسن لك ولعائلتك أن ترحل حيا لأنك إذا قررت أن ترحل ميتا فمعنى ذلك أنك ستتسبب في موت عشرات الآلاف من الأبرياء. يكفي ما أرقت من دماء".
وأكد المرزوقي أنه لا يتوقع نجاح خطة المبعوث الدولي والعربي إلى سورية كوفي أنان، معتبرا أن نسب نجاحها أقل من ثلاثة بالمائة، وذلك لأن عدد المراقبين الذين قرر مجلس الأمن إرسالهم ضئيل جدا.
وشدد الرئيس التونسي على أهمية تطبيق السيناريو اليمني في سورية من خلال تسليم الأسد سلطاته لنائبه كمرحلة أولى، وذلك بهدف "طمأنة الأقليات والحوار مع المعارضة على أن يتم نشر قوات سلام عربية وتنظم انتخابات".

مساعدات إنسانية

وفي سياق متصل أكدت الأمم المتحدة الثلاثاء أنها تهدف إلى توصيل المساعدات الغذائية إلى 500 ألف شخص في سورية خلال الأسابيع القليلة القادمة، مما يعني مضاعفة العدد.
وقال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في بيان إنه يوسع من مساعدته بناء على طلب من منظمة الهلال الأحمر العربي السوري وأنه "مستعد لزيادة عملياته في البلاد أكثر عندما يتاح الدخول".
وقالت ارثارين كازين المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي إنه "مع استمرار الصراع يجد السوريون في مناطق متضررة من العنف صعوبة بالغة في إطعام أسرهم ويشعر برنامج الأغذية العالمي بقلق بالغ من احتمال عدم توفر الأمن الغذائي".
وتم إقصاء منظمات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة بصورة كبيرة من سورية، غير أن بعثة تقييم مشتركة مع السلطات السورية قدرت خلال شهر مارس/آذار أن مليون شخص على الأقل في حاجة إلى المساعدات الإنسانية.
ويساعد برنامج الأغذية العالمي 100 ألف شخص شهريا في مدن مثل حمص وحماة وادلب ودمشق.
XS
SM
MD
LG