Accessibility links

logo-print

إدانة دولية لقرار إسرائيل تشريع مستوطنات عشوائية في الضفة الغربية


جانب من مستوطنة بروخين القريبة من مدينة نابلس في الضفة الغربية

جانب من مستوطنة بروخين القريبة من مدينة نابلس في الضفة الغربية

أعربت الولايات المتحدة يوم الثلاثاء عن قلقها لقرار إسرائيل تشريع ثلاث مستوطنات عشوائية في الضفة الغربية معتبرة أن ذلك لن يساعد مفاوضات السلام مع الفلسطينيين.

وذكرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند أن واشنطن تعارض الأنشطة الاستيطانية في الضفة الغربية، مؤكدة أن الولايات المتحدة ستطلب من إسرائيل توضيحات حول القرار عبر سفارتها في تل أبيب.

وبدورها انتقدت باريس قرار الحكومة الإسرائيلية تشريع التجمعات الاستيطانية الثلاثة،وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو إن القرار الإسرائيلي الأخير "يبعث برسالة سلبية جداً تتناقض مع مساعي السلام في المنطقة".

إدانة أممية

ومن جانبه، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن "خيبة أمله" حيال القرار الإسرائيلي ذاته.، حسبما جاء في بيان صادر عن مكتبه.

وشدد بان في بيانه على أن "استمرار الاستيطان الإسرائيلي غير قانوني استنادا إلى القوانين الدولية".

وقال إن هذا القرار "يجافي التزامات إسرائيل بموجب خريطة الطريق" التي وضعتها اللجنة الرباعية للشرق الأوسط والتي تضم الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة، كما يتناقض مع "دعوات عديدة وجهتها الرباعية إلى الأطراف المعنية لتفادي الاستفزازات".

وعبر بان عن "خيبة أمله لصدور هذا القرار في وقت تبذل فيه جهود جديدة لإحياء الحوار" بين إسرائيل والفلسطينيين.

وكانت لجنة وزارية إسرائيلية مختصة قد صادقت مساء الثلاثاء على الخطط الهيكلية لثلاث تجمعات استيطانية كانت غير مشروعة من قبل وهي بروخين وسَنْسَناه وريحاليم.

ويقيم في تجمع بروخين 350 مستوطنا بينما يسكن ريحاليم وسنسناه 240 مستوطنا في كل منهما.
XS
SM
MD
LG