Accessibility links

logo-print

رئيس الأركان الإسرائيلي: إيران قد لا تتخذ قرارا بتصنيع سلاح نووي


رئيس الأركان الإسرائيلي الجنرال بيني غانتز

رئيس الأركان الإسرائيلي الجنرال بيني غانتز

استبعد رئيس الأركان الإسرائيلي الجنرال بيني غانتز أن تمضي إيران قدما باتجاه تصنيع سلاح نووي.

وقال غانتز في مقابلة مع صحيفة هآرتس إنه لا يعتقد أن إيران تريد تصنيع سلاح نووي، مستطردا بالقول "اعتقد أن القيادة الإيرانية تتألف من أناس عقلانيين للغاية، لكنني اعتقد أيضا أن القدرات النووية في أيدي متطرفين إسلاميين الذين قد يقومون في لحظة ما بإجراء حسابات مختلفة يعد أمرا خطيرا".

وأضاف غانتز أنه "إذا ما امتلكت إيران سلاحا نوويا فإن ذلك سيكون له أبعاد سلبية على العالم وعلى المنطقة وكذلك على حرية الحركة التي سوف تسمح إيران لنفسها بها".

واستطرد قائلا إن "حرية الحركة لإيران في حال امتلاكها سلاح نووي قد يتم التعبير عنها ضدنا عبر القوة التي سوف تمنحها إيران لعملائها حزب الله في لبنان والجهاد الإسلامي في غزة".
واعتبر أن "هناك أيضا فرصة لتهديد وجودي بحق إسرائيل، فإذا امتلك الإيرانيون قنبلة نووية فإننا سنكون الدولة الوحيدة في العالم التي طالب شخص ما بتدميرها ويقوم بتصنيع ما يمكن استخدامه لمهاجمتها".

وتدارك غانتز قائلا إن بلاده لن تخشى ذلك فهي الأقوى في المنطقة وسوف تظل كذلك، حسبما قال.

وعما إذا كان العام الجاري حاسما في برنامج إيران النووي، قال المسؤول العسكري الإسرائيلي إنه "كلما تمكن الإيرانيون من إحراز تقدم كلما تفاقم الوضع".
ومضى غانتز يقول إن العام الحالي "عام حرج .. فنحن في مرحلة يجب أن يحدث شئ ما فيها، سواء باتخاذ إيران قرار بتوجيه برنامج النووي نحو الأغراض السلمية فقط، أو أن العالم وربما نحن أيضا سوف نكون مضطرين لفعل شئ ما"، من دون توضيح ماهية الفعل المفترض.

وقال إن الضغط الدولي على إيران في صورة عقوبات دبلوماسية واقتصادية بدأ في تحقيق ثماره مرجحا في الوقت ذاته أن يكون هناك "من يقوم ببناء أدوات عملياتية من نوع ما للاستعداد لأي احتمالات أخرى"، من دون الكشف عما إذا كان هذا الطرف هو إسرائيل أو أي دولة أخرى.

واضاف أن الخيار العسكري هو الخيار الأخير لكنه شدد في الوقت ذاته على أن إسرائيل تستعد لهذا الخيار "على نحو ذو مصداقية".

واستطرد قائلا إن "إيران تمضي خطوة خطوة نحو مكان تكون فيه قادرة على اتخاذ قرار حول ما إذا كانت سوف تقوم بتصنيع قنبلة نووية" مشيرا في الوقت ذاته إلى أن الجمهورية الإسلامية "لم تتخذ قرارا حتى الآن ما إذا كانت سوف تقوم بتصنيع سلاح نووي".

وطورت ايران القدرة على تخصيب اليورانيوم بنسبة تصل الى 20 بالمئة، وهي النسبة المستخدمة لانتاج النظائر الطبية، غير ان الخطوة الإضافية التي ذكرها غانتز قد تعني السعي لزيادة نسبة التخصيب الى 90 بالمئة، وهي النسبة المستخدمة لصنع اسلحة نووية.

ويشتبه الغرب واسرائيل بأن إيران تسعى من خلال تخصيب اليورانيوم إلى امتلاك السلاح النووي الامر الذي تنفيه طهران مؤكدة أن برنامجها محض مدني.

XS
SM
MD
LG