Accessibility links

توقيف إسلامي من الأسرة الحاكمة في رأس الخيمة


رأس الخيمة

رأس الخيمة

أفادت مصادر في دولة الإمارات العربية المتحدة أن سلطات الأمن قامت بتوقيف الشيخ سلطان بن كايد القاسمي العضو في أسرة القاسمي الحاكمة في امارة رأس الخيمة الذي يترأس جمعية إسلامية إماراتية قريبة من فكر الإخوان المسلمين.


وقال الشيخ عبدالله القاسمي نجل الشيخ سلطان وهو كذلك ابن عم حاكم رأس الخيمة إن والده "موقوف انفراديا في غرفة مغلقة بقصر الحاكم منذ مساء الجمعة ولم توجه له اي اتهامات رسمية".


وذكر نجل الشيخ سلطان وهو إسلامي معروف، أن والده "رفض استلام وثيقة قدمها له جهاز أمن الدولة وطلب منه توقيعها".


وأكد الشيخ عبد الله أن والده "رفض اي التزام كتابي أو شفهي تجاه السلطات طالما أنه بهذا الوضع".


وبحسب الشيخ نفسه، فإن عضوا آخر في الأسرة حذر الشيخ سلطان قبل أسبوعين من أن "أبوظبي تريد اعتقاله دون تحديد الأسباب".


وبدورها نددت جمعية الإصلاح، وهي جمعية إسلامية قريبة من فكر الإخوان المسلمين، في بيان باعتقال رئيسها الشيخ سلطان واصفة اعتقاله بأنه "استفزاز غير مسبوق" ويمثل "انتهاكا صارخا لمشاعر الإماراتيين".


وياتي ذلك بعد أن جردت السلطات ستة إسلاميين منتمين للجمعية ذاتها من الجنسية الإماراتية نهاية العام الماضي.


وقد عللت السلطات قيامها بهذا الإجراء النادر، بعلاقة هؤلاء بجمعيات تمول الإرهاب على حد قولها و"لقيامهم بأعمال تعد خطرا على أمن الدولة وسلامتها".


وتسود الريبة إزاء الإسلاميين السلطات الإماراتية لاسيما بعد أن تمكن إسلاميون من الوصول إلى الحكم في عدة دول عربية نتيجة لاحتجاجات "الربيع العربي" التي لم تصل إلى الإمارات.


ويشن القائد العام لشرطة دبي الفريق ضاحي خلفان حملة عبر تويتر على تيار الإخوان المسلمين في الخليج والعالم العربي ويتهم أتباعه بالسعي إلى الاستيلاء على السلطات في دول الخليج الغنية التي تحكمها أسر حاكمة.


كما هدد باعتقال الداعية يوسف القرضاوي الذي يعد من أبرز القيادات الروحية للإخوان بسبب ما قال إنها اساءات للامارات وحكامها.


وتعد الإمارات من أغنى دول العالم من حيث معدل دخل الفرد، وهي تقدم لمواطنيها رعاية شبه كاملة في الرعاية الصحية والتعليم والسكن والتوظيف، وقد ظلت بعيدة عن موجة الاحتجاجات التي طالبت دول عدة في العالم العربي.

XS
SM
MD
LG