Accessibility links

logo-print

انفجار بقرية شيعية في البحرين يستهدف قوات الأمن


جانب من مظاهرة للمعارضة في البحرين

جانب من مظاهرة للمعارضة في البحرين

أعلنت الشرطة البحرينية يوم الأربعاء أن أربعة من عناصرها قد أصيبوا بجروح، اثنان منهم في حالة حرجة، في تفجير وصفته بأنه إرهابي وقع مساء الثلاثاء في قرية الدراز الشيعية غرب المنامة.

وقال بيان صادر عن مدير عام مديرية شرطة المحافظة الشمالية في البحرين إن "تفجيرا إرهابيا وقع في قرية الدراز استهدف حياة رجال الأمن، الذين كانوا على الواجب في تأمين دخول سيارات الدفاع المدني لتأدية واجبها".

ولم يحدد البيان الذي نقلته وكالة الأنباء الرسمية في المملكة طبيعة الانفجار الذي وقع على خلفية أعمال العنف المستمرة بين الشرطة ومناصري المعارضة الشيعية المطالبة بإصلاحات سياسية.

وأضاف البيان أن "بلاغا ورد حول اندلاع حريق في أحد المحلات التجارية في المنطقة جراء عمل تخريبي، فتوجهت سيارات الدفاع المدني برفقة الدوريات الأمنية إلى الموقع على الفور، إلا أنه أثناء القيام بواجبهم أصيب أربعة من رجال الأمن إثر تعرضهم لتفجير إرهابي".

وقال إن الأجهزة المختصة توجهت إلى موقع الحادث وبدأت على الفور عمليات البحث والتحري لملاحقة المتورطين وتقديمهم إلى العدالة.

وذكر شهود عيان أن قوات الأمن أغلقت جميع المنافذ المؤدية إلى القرية منذ وقوع الانفجار ليل الثلاثاء وحتى صباح الأربعاء، مشيرين إلى أن الدوريات الأمنية تمركزت في محيط المنطقة، فيما حلقت طائرة مروحية على علو منخفض لتمشيط المنطقة.

كما أفاد شهود عيان بأن قوات الأمن داهمت الأربعاء 11 منزلا في القرية واعتقلت ستة أشخاص على خلفية التفجير.

وكانت قوات مكافحة الشغب قد استخدمت يوم الثلاثاء الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين كانوا يحاولون الاقتراب من دوار اللؤلؤة في المنامة حيث التجمعات محظورة بعد أن كان مركز حركة الاحتجاج في فبراير/شباط ومارس/آذار 2011، وفقا لما ذكره شهود.

وبحسب لجنة مستقلة فإن قمع حركة الاحتجاج في 2011 أوقع 35 قتيلا، فيما تقول منظمة العفو الدولية إن ما لا يقل عن ستين شخصا قتلوا منذ فبراير/شباط 2011 في البحرين التي تحكمها أسرة سنية وتقطنها أغلبية شيعية.
XS
SM
MD
LG