Accessibility links

الكيب يتهم المجلس الوطني الليبي الانتقالي بعرقلة عمل حكومته


رئيس الوزراء الليبي عبد الرحيم الكيب

رئيس الوزراء الليبي عبد الرحيم الكيب

اتهم رئيس الوزراء الليبي عبد الرحيم الكيب الاربعاء المجلس الوطني الانتقالي بـ "عرقلة" عمل حكومته، معتبرا ان هذا الامر قد يؤدي الى عدم اجراء الانتخابات في موعدها.

وقال الكيب وهو يتلو بيانا "نجد انفسنا مكبلين من اعضاء المجلس المستمرين في شن هجومهم على الحكومة والتهديد المستمر بسحب الثقة منها، وهذا يعرقل جهودنا في قيامنا بواجباتنا في خدمة الثورة وعلى رأسها تأمين اجراء الانتخابات في موعدها".

واضاف ان "الحكومة لا تقبل بأي حال من الأحوال بتأخير انتخابات" المجلس التأسيسي المقررة في يونيو/ حزيران.

وشدد الكيب على ان "الحكومة لن تتحمل هذه المسؤولية التاريخية وتبعاتها التي قد تنحرف بالثورة عن مسارها".

وتابع "نحن نعلم ان بناء الدولة لا يمكن تحقيقه في شهور قليلة ان هذه الاجواء المشحونة في هذا الوقت الحرج تعرقل جهود الحكومة في اجراء الانتخابات في وقتها".

تهديد بسحب الثقة


ويهدد منذ ايام عدة أعضاء في المجلس الوطني الانتقالي، اعلى هيئة تشريعية في ليبيا منذ الاطاحة بنظام معمر القذافي، يهددون بسحب الثقة من الحكومة معتبرين انها اخفقت في اعادة احياء الجيش وارساء الامن مجددا.

ودافع الكيب الاربعاء عن حكومته مؤكدا انها نجحت في تحسين الوضع الامني في كل انحاء البلاد واعادة الحياة الطبيعية بعد نزاع مسلح استمر عدة اشهر ومعالجة مشكلة التمويل وخصوصا عبر ضمان تجميد ارصدة النظام السابق من جانب الغرب.

وقال ايضا ان الهدف الرئيسي لحكومته هو اجراء الانتخابات في موعدها، مؤكدا ان "الحكومة سعت للتواصل مع المجلس للتركيز على الانتخابات وان نتعاون على تحقيق هذا الهدف، لكن للاسف الشديد ان عملية اقالة الحكومة هي الشغل الشاغل للمجلس او بعض اعضائه".

استياء من عمل الحكومة


واعرب المجلس الوطني عن استيائه من عمل الحكومة ولاسيما في ما يتعلق بالملفات الشائكة وفي مقدمها حل الميليشيات المسلحة التي شكلها الثوار السابقون الذين قاتلوا نظام معمر القذافي. وتحدث بعض اعضاء المجلس عن اهدار للمال العام.

ولا تزال ميليشيات الثوار تسيطر على العديد من المنشآت الاستراتيجية رغم مرور ستة اشهر على انتهاء النزاع المسلح في ليبيا والذي أدى الى الاطاحة بنظام القذافي الذي قتل في اكتوبر/تشرين الاول2011 .

واوضح الكيب الاربعاء ان حكومته التي شكلت في نوفمبر/ تشرين الثاني الفائت لم تجد قاعدة مؤسساتية لاعادة بناء البلاد بعد اربعة عقود "من الفساد المالي والاداري" ابان حكم القذافي.

برنامج تدريب وتأهيل


على صعيد آخر، وصلت إلى عمان الدفعة الأولى من متدربي الأمن الوطني الليبي الذين سيتم تدريبهم وتأهيلهم وفقا لمذكرة التفاهم الموقعة بين مديرية الأمن العام الأردنية ووزارة الداخلية الليبية.

وقال نائب مدير الأمن العام الأردني اللواء محمد الرقاد إننا في مديرية الأمن العام انتهجنا سياسة الانفتاح الأمني والشرطي ولم نتوان يوما عن تقديم الدعم للإخوة والأشقاء العرب ونقل الخبرات إليهم في شتى المجالات الشرطية والأمنية والتدريبية.

وأضاف قائلا:"أنهينا جميع المراحل والاستعدادات التي تساهم بشكل كبير جدا في إنجاح العملية التدريبية".

هذا، ويشمل برنامج التدريب قرابة 10 آلاف متدرب ليبي.
XS
SM
MD
LG