Accessibility links

logo-print

إعلان أسماء مرشحي الرئاسة في مصر وإعادة شفيق لحلبة السباق


أحمد شفيق

أحمد شفيق


أعلنت لجنة الانتخابات الرئاسية القائمة النهائية للمرشحين الذين سيخوضون هذه الانتخابات ومن بينهم رئيس الوزراء المصري الأسبق أحمد شفيق بعد أن قبلت تظلمه من قرار استبعاده تنفيذا لقانون العزل السياسي الذي يحرم كبار مسؤولي نظام مبارك من الترشح للرئاسة.

وأعلن رئيس اللجنة المستشار فاروق سلطان في مؤتمر صحافي عقده يوم الخميس أن القائمة النهائية للمرشحين لانتخابات الرئاسة تضم 13 مرشحا.


ومن أبرز المرشحين المعلن عنهم إلى جانب شفيق، الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى، والقيادي السابق في جماعة الإخوان المسلمين عبد المنعم أبو الفتوح، والمرشح الناصري حمدين صباحي، ورئيس حزب الحرية والعدالة، المنبثق عن جماعة الإخوان محمد مرسي، والمحامي الإسلامي محمد سليم العوا، والنائب أبو العز الحريري.


وقال سلطان إن عشرة من المرشحين الذين تقدموا بأوراق ترشحهم فقدوا شرطا أو أكثر من الشروط المتطلبة لصحة ترشحهم.


وكانت اللجنة قد استبعدت بين المرشحين العشرة كلا من مرشح الإخوان المسلمين خيرت الشاطر ومرشح حزب غد الثورة أيمن نور والمرشح السلفي المستقل حازم صلاح أبو إسماعيل بالإضافة إلى عمر سليمان النائب السابق للرئيس مبارك .


قانون العزل


في الشأن ذاته، قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن لجنة الانتخابات الرئاسية قررت إحالة القانون الخاص بالعزل السياسي لكبار مسؤولي نظام مبارك إلى المحكمة الدستورية العليا للنظر في مدى دستوريته مع الاستمرار في إجراء الانتخابات الرئاسية في مواعيدها المقررة يومي 23 و24 مايو/ أيار القادم.


ويرى محللون أن عودة شفيق إلى حلبة السباق ستؤثر على فرص عمرو موسى الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية والذي كان من المرجح أن يحصل على أصوات مؤيدي شفيق والناخبين الذين لا يريدون رئيسا إسلاميا لمصر.


وقال شوقي السيد محامي شفيق في تصريح صحافي إن "قبول التظلم المقدم من موكلي يؤكد أننا نعيش في دولة سيادة القانون"، فيما أكد أحمد سرحان المتحدث الإعلامي للحملة الرسمية لدعم شفيق أن آخر رئيس وزراء في عهد مبارك "قد وضع له الكثير من العراقيل من أجل الإطاحة به من سباق الرئاسة، على حد قوله.


وأِشار إلى أن "آخر هذه المحاولات قانون العزل السياسي الذي تم إقراره من أجل أشخاص بعينهم و منهم مرشحنا"، حسب قوله.


ومن ناحيته قال المحلل السياسي حسن نافعة إن قرار لجنة الانتخابات يوجه ضربة الي البرلمان الذي يهيمن عليه الإسلاميون والذي أصدر القانون لمنع كبار معاوني مبارك من الترشح.


وقال نافعة إن "هذا القرار صفعة على وجه البرلمان ويظهر أنه تسرع في إصدار قانون من المرجح أن يكون غير دستوري" معتبرا أن قرار إعادة شفيق لانتخابات الرئاسة "يقوض من سلطة البرلمان".

XS
SM
MD
LG