Accessibility links

logo-print

تحديد موعد جديد لأول رحلة خاصة إلى محطة الفضاء الدولية


 إطلاق كبسولة دراغون الاختبارية في ديسمبر/كانون الأول 2010

إطلاق كبسولة دراغون الاختبارية في ديسمبر/كانون الأول 2010

حددت الشركة الأميركية "سبيس اكسبلوريشن تكنولوجيز" تاريخ 7 مايو/أيار موعدا لأول رحلة خاصة إلى محطة الفضاء الدولية التي ستقوم بها مركبتها الخاصة "دراغون" بعد إرجائها لمدة أسبوع.

وأعلن ايلون موسك مؤسس ومدير شركة "سبيس اكس" في صفحته على موقع تويتر انه كان من المقرر إطلاق الشركة للصاروخ "فالكون 9" وكبسولة الشحن دراغون في الرحلة التجريبية في 30 ابريل/ نيسان لكن المهمة تأجلت لمدة أسبوع لإعطاء المهندسين المزيد من الوقت لاختبار برنامج الكمبيوتر الخاص بالتحام الكبسولة بمحطة الفضاء الدولية.

وقال وليام غيرستنماير المسؤول عن برامج الاستكشاف الفضائي المأهول في وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" "إننا نشكر سبيس إكس لأنها تخصص كل ما يلزم من الوقت لضمان نجاح هذه الرحلة التاريخية، وسنواصل تعاوننا للتحضير لإطلاق المركبة في السابع من الشهر المقبل إلى محطة الفضاء الدولية ".

ويعد السابع من مايو/أيار الموعد الأكثر ترجيحا لعملية الإطلاق، إذ قبل ذلك ثمة عملية إطلاق مقررة لقمر اتصالات صناعي من قاعدة كاب كانافيرال في ولاية فلوريدا بواسطة الصاروخ "اطلس 5" التابع لشركة "يونايتد لونش آلاينس".

وستكون المركبة "دراغون" البالغ وزنها ستة أطنان وارتفاعها 5.2 متر وقطرها 3.6 متر ، أول مركبة خاصة تلتحم بمحطة الفضاء الدولية.

وستنقل "دراغون" حمولة نصف طن مؤلفة خصوصا من مؤن لطاقم وكالة الفضاء، وستقوم بمناورات الاقتراب نفسها من محطة الفضاء الدولية التي تؤديها مركبات الشحن الآلية الأوروبية "ايه تي في" واليابانية "اتش تي في" من خلال التحليق فوق المحطة على مسافة 2.5 كيلومتر قبل الاقتراب منها لتلتحم بها.

وكانت "سبيس اكس" قد نجحت في إطلاق واستعادة كبسولة دراغون الاختبارية في ديسمبر/كانون الأول 2010.

ومنذ الرحلة الأخيرة لمكوك أميركي إلى الفضاء في يوليو/تموز 2011، تعتمد ناسا على مركبات سويوز الروسية لنقل روادها إلى المحطة وذلك حتى عام 2015 على اقل تقدير.

XS
SM
MD
LG