Accessibility links

logo-print

دومينيك ستروس-كان يتهم خصومه بإفشال ترشيحه للرئاسة الفرنسية


دومينيك ستروس كان

دومينيك ستروس كان

اقتحم المدير السابق لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس-كان حملة الانتخابات الرئاسية الفرنسية متهما خصومه السياسيين السابقين بإفشال ترشيحه، قبل أسبوع من الدورة الثانية التي تشير التوقعات إلى فوز الاشتراكي فرنسوا هولاند فيها على الرئيس نيكولا ساركوزي.

واعتبر ستروس-كان الذي غاب كليا عن الحملة الانتخابية بعدما كان في الماضي الأوفر حظا لخلافة نيكولا ساركوزي على رأس الدولة، انه كان "ساذجا على الصعيد السياسي".

وقال في إشارة إلى مساعدي ساركوزي، في مقابلة أجرتها معه صحيفة ذي غارديان البريطانية "لم اعتقد بكل بساطة أنهم سيصلون إلى هذا الحد. لم يخطر لي أنهم سيجدون شيئا يمكنه أن يوقفني".

بحسب الصحيفة، فان الوزير الاشتراكي السابق الذي تحطم مساره السياسي بعد فضيحة فندق سوفيتيل في نيويورك حيث اتهمته عاملة تنظيف بالتعدي عليها جنسيا، "يتهم خصوما على علاقة بنيكولا ساركوزي بأنهم منعوا ترشيحه".

وان كان ستروس-كان استبعد في المقابلة التي أجراها معه الصحافي الأميركي ادوارد جاي ابستين أن تكون قضية فندق سوفيتيل فخا نصب له، إلا انه قال إن التطورات اللاحقة "دبرها أشخاص لهم أهداف سياسية".

وكان ستروس-كان البالغ من العمر62 عاما يعتبر الأوفر حظا لمواجهة نيكولا ساركوزي في الانتخابات الرئاسية حين تم اعتقاله في نيويورك في 14 مايو/ايار 2011 بناء على الاتهامات التي وجهتها إليه نفيستو ديالو العاملة في فندق مانهاتن بالتعدي عليها، الأمر الذي قلب حياته رأسا على عقب.

وفاز فرنسوا هولاند بعدها بترشيح الحزب الاشتراكي.

إسقاط التهم عن ستروس-كان وأسقطت التهم الجنائية بحق ستروس-كان في أغسطس/آب في نيويورك، غير أن القضية التي لا تزال قائمة ضده في دعوى من الحق العام، فضحت جانبا قاتما من شخصيته، هو علاقته بالنساء التي تصل إلى حد "المضايقة" بحسب شهود.

وقال ادوارد جاي ابستين في مقابلة أجرتها معه صحيفة ليبيراسيون ان ستروس-كان "أصبح الهدف الرئيسي للأجهزة الفرنسية في فبراير/شباط أو مارس/آذار2011 " بدون أن تمتلك أي "دليل ملموس" ضده.

وأوضح الصحافي الأميركي أن الأجهزة "كانت تراقب كل تحركاته. لا بد انه كان لديها شخص داخل الفندق ينقل إليها المعلومات".

وتأتي تصريحات ستروس-كان قبل أسبوع من الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي تشير جميع التوقعات إلى فوز هولاند فيها.

وهاجم المرشح الاشتراكي السبت الرئيس ومعسكره منددا بسلوكهما "المؤسف" مع اقتراب موعد الاقتراع في السادس من مايو/أيار.

وقال هولاند في مقابلة في صحيفة لو باريزيان "قبل الدورة الأولى كان هناك سجالات وهجمات وانتقادات. لكن نتيجة الأحد الماضي زادت البلبلة. انه مهرجان حقيقي".
XS
SM
MD
LG