Accessibility links

logo-print

رئيس استخبارات نظام القذافي ينفي تمويل حملة ساركوزي الرئاسية


سيدة تقرأ النبأ الذي نشره موقع ميديابارت

سيدة تقرأ النبأ الذي نشره موقع ميديابارت

قال القائد السابق للاستخبارات الخارجية الليبية موسى كوسا إن نظام العقيد معمر القذافي لم يقم بتمويل الحملة الانتخابية للرئيس الفرنسي المنتهية ولايته نيكولا ساركوزي في عام 2007.

وأضاف كوسا، الذي يعيش في المنفى بقطر، أن المذكرة التي نشرها موقع ميديابارت الإخباري الفرنسي بشأن تمويل نظام معمر القذافي حملة نيكولا ساركوزي الرئاسية "مزيفة.

وقال المسؤول الليبي السابق في تعليقه على الوثيقة التي نشرت يوم السبت وتحمل توقيعه، إنه "من الواضح أن هذا الكلام ليس له أي أساس من الصحة وهذا موضوع لا يمكن الوقوف عنده"، رافضا الإدلاء بأي تفاصيل إضافية.

من جهته قال الرئيس الفرنسي المنتهية ولايته ردا على الاتهامات الواردة في المذكرة "إنه أمر مشين عندما ألاحظ أن هناك صحافيين يتجاسرون على منح نجل القذافي أو أجهزة استخبارات القذافي أي مصداقية".

وأضاف ساركوزي في تصريح لقناة "كنال بلوس" إنه "من المعيب أن يتم طرح مثل هذا السؤال".

وكان موقع ميديابارت الإخباري الفرنسي قد نشر وثيقة موقعة من كوسا تؤكد أن نظام القذافي وافق عام 2006 على تقديم أموال تصل إلى 50 مليون يورو لحملة ساركوزي الرئاسية لعام 2007، دون أن توضح ما إذا كان التمويل قد حصل بالفعل.

وسبق لساركوزي أن وصف في الـ12 من مارس/آذار الماضي أنباء تحدثت عن احتمال تمويل القذافي لحملته في 2007، بـ"الوقاحة"، كما أشار في وقت سابق لصحيفة "لو باريزيان" إلى "محاولة لتشتيت الانتباه بعد عودة دومينيك ستروس-كان إلى الساحة".

وكان الحزب الاشتراكي قد طلب من ساركوزي "تقديم إيضاحات" وفتح تحقيق وتعيين قاض مستقل للنظر في هذه القضية.

يذكر أن فرص ساركوزي تتضاءل في الفوز بولاية ثانية أمام منافسه فرانسوا هولاند الذي تفوق في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية وتشير استطلاعات الرأي إلى أنه سيفوز بجولة الإعادة.
XS
SM
MD
LG