Accessibility links

logo-print

محكمة التمييز البحرينية تقضي بإعادة محاكمة 14 معارضا


متظاهرون من الشيعة ينددون بممارسات الشرطة البحرينية

متظاهرون من الشيعة ينددون بممارسات الشرطة البحرينية

قضت محكمة التمييز في البحرين يوم الاثنين بإعادة محاكمة 14 معارضا أمام محكمة استئناف مدنية بعدما مثلوا أمام محكمة عسكرية، حسبما قال محامي أحد الناشطين.

وأضاف المحامي محمد الجيشي، الذي يتولى الدفاع عن الناشط عبدالهادي الخواجة، أن الأخير من بين الذين صدر قرار بإعادة محاكمتهم.

وأوضح في تصريحات بعد جلسة قصيرة لمحكمة التمييز أن "المحكمة وافقت على الطلبات وأمرت بإجراء محاكمة أمام محكمة الاستئناف".

وتابع قائلا "كنا نأمل في إبطال الحكم لكنه قرار سيعطينا فرصة للدفاع عن موكلينا" مشيرا إلى أن موعد المحاكمة الجديدة لم يحدد بعد.

وقد دعيت محكمة التمييز للبت في إدانة 14 معارضا غالبيتهم من الشيعة بتهمة التآمر ضد الملكية.


والمعارضون جزء من مجموعة تضم 21 شخصا يحاكم سبعة منهم غيابيا، وقد صدرت أحكام مختلفة بالسجن بحق عناصر المجموعة من بينها أحكام بالمؤبد بحق سبعة أشخاص وأحكام بالسجن بين سنتين و 15 عاما بحق الآخرين.


وخضع هؤلاء للمحاكمة أمام محكمة السلامة الوطنية التي انشئت بموجب قانون الطورائ الذي فرضه الملك حمد بن عيسى آل خليفة بين مارس/آذار ويونيو/حزيران من العام الماضي في خضم الحركة الاحتجاجية التي قادها الشيعة الذين يشكلون غالبية السكان في البحرين.


وأدين هؤلاء بتهم "تشكيل وقيادة مجموعة إرهابية هدفها تغيير الدستور وقلب الملكية"، و"الاتصال بمجموعة إرهابية في الخارج تعمل لصالح بلد أجنبي قامت بأعمال معادية لمملكة البحرين"، و"جمع الأموال لهذه المجموعة".

يذكر أن الناشط عبد الهادي الخواجة من بين المدانين بالسجن المؤبد وهو مضرب عن الطعام منذ 80 يوما.

وأكد المستشفى العسكري في البحرين الذي نقل إليه الخواجة أنه لم يجبر على تناول الطعام كما أعلنت أسرته.


وقال المستشفى في بيان إنه "ردا على تأكيدات صدرت من أفراد في عائلة عبد الهادي الخواجة، نحرص على التوضيح أن المريض لم يجبر على تناول الطعام".


وتابع المستشفى أن الخواجة "يتلقى طوعا مساعدة غذائية، ولكن حين تراجعت نسبة السكر لديه في شكل ملحوظ يوم الأحد، حظي الأطباء بموافقته على تغذيته بواسطة انبوب في الانف".

XS
SM
MD
LG