Accessibility links

logo-print

كلينتون تبحث مسألة حقوق الإنسان خلال زيارتها للصين


 وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون

وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون

بدأت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون زيارة إلى الصين يرافقها وزير الخزانة تيموثي غايتنر حيث سيتم البحث مع المسؤولين الصينيين سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في إطار الحوار الاستراتيجي والاقتصادي.

وقد أكدت واشنطن أن الوفد سيبحث مسألة حقوق الإنسان في ظل الجدل الدائر حول لجوء المنشق الصيني شين غوانغشينغ إلى السفارة الأميركية في بكين.

وفي مؤشر إلى سعي البلدين حتى الآن لتفادي التصعيد في هذه القضية، ترفض بكين وواشنطن التعليق رسميا على المسالة.

ونتيجة فارق الوقت، فإنه من غير المتوقع أن تصل كلينتون، التي غادرت واشنطن قبيل منتصف الليل، قبل صباح غد الأربعاء إلى العاصمة الصينية حيث ستعقد الخميس والجمعة برفقة غايتنر دورة جديدة من "الحوار الاستراتيجي والاقتصادي" بين البلدين.

وقد اكتفى الرئيس أوباما بالقول أمس الاثنين "إنني على اطلاع بالمعلومات الصحافية حول الوضع في الصين ولن أدلي بتصريح حول هذا الموضوع".

كذلك رفضت كلينتون خلال مؤتمر صحافي في واشنطن التعليق "في الوقت الحاضر" على قضية شين لكنها أكدت أنها ستطرح قضية حقوق الإنسان خلال زيارتها.

وقالت كلينتون قبل توجهها إلى الصين "إن العلاقات البناءة تشمل الحديث صراحة بشأن تلك المجالات التي لا نتفق حولها بما في ذلك حقوق الإنسان".

وأضافت كلينتون "إنني أؤكد هنا بلا شك أننا سنتطرق إلى بحث كل الأمور ومن بينها حقوق الإنسان".
XS
SM
MD
LG