Accessibility links

باراك: كل الخيارات مطروحة إزاء التهديد النووي الإيراني


وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك

وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك

أكدت إسرائيل مجددا أن جميع الخيارات مطروحة على الطاولة إزاء التهديد النووي الإيراني، في إشارة واضحة إلى إمكانية توجيه ضربة عسكرية إلى إيران.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك خلال اجتماع لجمعية الصحافة الأجنبية في القدس إن محادثات مجموعة الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن (الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا) إضافة إلى ألمانيا مع إيران "لا توحي لي بالثقة".

وأضاف "في حين آمل أن يثبت أنني على خطأ، إلا أنني كوزير للدفاع أتحمل المسؤولية إزاء الشعب الإسرائيلي ولا يمكنني تجاهل المخاطر.
وأعتقد أنه من المفهوم في واشنطن والقدس أنه مع وجود تهديد مستقبلي للإسرائيليين فإن جميع الخيارات لمنع إيران من امتلاك أسلحةٍ نووية يجب أن تظل مطروحة على الطاولة. ولدي خبرة تكفي لأن أقول أن الحل العسكري ليس بسيطا، بل سيتسم بالتعقيد وسيكون مرتبطاً بالمخاطر، ولكن وجود جمهورية إسلامية إيرانية متطرفة تمتلك سلاحا نوويا يشكل خطورة أكبر على المنطقة والعالم بأسره".

وانتقد باراك إصرار إيران على سلمية برنامجها النووي.
وقال "إن خداع إيران وكذبها فيما يتعلق ببرنامجها النووي مستمر وموثق بشكل جيد. وتفضل أطراف دولية ومن ضمنها بعض الشخصيات السياسية الإسرائيلية أن تدفن رؤوسها في الرمال، وأن تتجاهل الكذب والتقارير المستقلة. وكوزير للدفاع لا يمكنني أن أتحمل تبعات تجاهل الحقائق".

يشار إلى أن الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن (الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا) إضافة إلى ألمانيا يعتزمون عقد جولة جديدة من المحادثات مع طهران في 23 مايو/أيار في بغداد بعد جولة سابقة جرت في 14 أبريل/نيسان في اسطنبول.
XS
SM
MD
LG