Accessibility links

logo-print

أفغان يتظاهرون بعد مقتل مدنيين في اشتباكات مع طالبان


أفغانية تبكي أثناء تشييع جثث قتلى

أفغانية تبكي أثناء تشييع جثث قتلى

تظاهر مئات الأفغان احتجاجا على مقتل أربعة مدنيين قالوا إنهم قتلوا خلال اشتباكات بين مسلحي طالبان وجنود من حلف الأطلسي وقوات الأمن الأفغانية.


وبحسب شهود عيان، حمل المتظاهرون في مدينة شاهجوي بولاية زابل المضطربة جنوب البلاد جثث ذويهم الذين تتراوح أعمارهم ما بين ثمانية و12 عاما، في الطريق السريع بين كابل وقندهار وهتفوا بشعارات مناهضة للولايات المتحدة.


وقال محمد جان راسوليار نائب حاكم الولاية إن إطلاق النار وقع بينما كانت عناصر من حلف الأطلسي وقوات الأمن الأفغانية تلتقي بالزعماء المحليين وتعرضوا لهجوم من مسلحي طالبان.

وأضاف المسؤول أن نتائج التحقيق الأولية تشير إلى أن القتلى سقطوا برصاص طالبان.


وتأتي هذه الأنباء بعد سلسلة من الأحداث التي سببت حرجا لإدارة الرئيس باراك أوباما من إحراق جنود أميركيين لمصاحف في أفغانستان ونشر صور يظهر فيها جنود أميركيون وهم يلتقطون صورا إلى جوار جثث مقاتلين أفغان، ومقتل 17 مدنيا أفغانيا بنيران جندي أميركي .


في سياق آخر، يشير مراقبون وخبراء في الشؤون الأفغانية إلى أن قوات التحالف الموجودة هناك حاليا تتعرض لخطر القتل من جانب أفراد قوات الأمن والجيش الأفغانيين على نحو متزايد مما يهدد بالخطر أي قوات حتى ولو كانت قليلة العدد قد تبقى في أفغانستان بعد سحب معظم قوات حلف الأطلسي.


وقال جديف ماكسولاند المستشار العسكري لشبكة تلفزيون" سي بي إس" الأميركية إن "ما يقرب من 10 بالمائة من الخسائر طوال العام الحالي تعزى إلى الهجمات التي يشنها أفراد الشرطة والجيش في أفغانستان".


وأضاف أن "هذا الأمر يثير القلق ونحن نقترب من عام 2014 حيث ستنخفض أعداد القوات الأميركية على نحو هائل، كما ستخصص فرق صغيرة من الأميركيين للانضمام إلى الوحدات الأفغانية، وإذا استمر هذا النهج فستكون سلامة تلك الوحدات مهددة."

XS
SM
MD
LG