Accessibility links

عيد عمال متميز في لبنان هذا العام مزج بين المطالب والسياسة


Lebanon LD

Lebanon LD

تجمع مئات اللبنانيين الثلاثاء للاحتفال بالعيد العالمي للعمال من خارج نطاق التحرك الذي دعا إليه الاتحاد العمالي العام، وامتزجت المطالب المعيشية بالمطالب السياسية في هذا التحرك.

وقالت المتظاهرة سهى شمص إن الاحتفال هذه السنة مختلف وأضافت:

"نحن ننزل كل عام في عيد العمال في مثل هذا اليوم، ولكن الوضع هذا العام مميز ونحن في ظل تحركات عمالية نظرا لأن العامل في لبنان يعيش في ظل ظروف معيشية سيئة تتعلق بالأمور الحياتية والأمور المطلبية. والعمال يسعون لزيادة الأجور، لأن الوضع سيء للغاية ولم تحقق أي حكومة ما يسعى إليه الشعب".

وشدد حسين الفقيه على الحقوق التي يجب أن يتمتع بها العمال:

"نحن نطالب بحق كل مواطن لبناني مغترب أو بالبلد في العيش في وطنه بكرامة، وطني تحرر ولكن الإنسان لم يتحرر، أنا أحب أن يكون كل إنسان محرر بوطنه، وحقه في أن يتعلم وأن يعالج وأن يعيش مثله مثل أي إنسان".

وعددت هويدا هلال مجموعة من المطالب الحياتية والسياسية وقالت:

"جئنا لنعبّر عن مطالبنا التي لا تلبيها الدعوات الطائفية أو المليونية، نحن يهمنا تحسين وضع الجامعة اللبنانية وزيادة الأجور وتغيير القانون الانتخابي على أساس النسبية، وإلغاء الطائفية السياسية التي جاءت باتفاق الطائف وتطبيقها حسب المصالح".

ويرزح لبنان تحت عبء دين عام ضخم يساوي 180 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

اختراق موقع وزارة العمل

من جهة أخرى، سيطرت جماعة تطلق على نفسها اسم "ارفع صوتك" على موقع وزارة العمل اللبنانية على الانترنت الثلاثاء، مطالبين بتحسين مستوى المعيشة وداعين المواطنين الذين يمرون بظروف اقتصادية صعبة للتحرك والمطالبة بحقوقهم.

واستبدلوا الشعار الرسمي للوزارة الذي كان يتصدر الصفحة بصورة لعدد من أرغفة الخبز ورسم كاريكاتوري لرجل نحيل لا يضع على جسمه إلا ما يستر عورته يرمز للشعب اللبناني وهو يطعم رجلا بدينا يضع بذلة وربطة عنق في إشارة للحكومة.

ويشير هذا الاختراق للجماعة للموقع للمرة الثانية إلى تزايد السخط من الوضع الاقتصادي في لبنان، حيث يشكو كثيرون من ارتفاع الأسعار وثبات الأجور بشكل شبه يومي.

وكانت جماعة "ارفع صوتك" قد نجحت في اختراق 15 موقعا حكوميا على الانترنت الشهر الماضي، في احتجاج مماثل على ارتفاع مستوى المعيشة وفق ما ذكرته وكالة رويترز.

يشار إلى أن الاقتصاد اللبناني تضرر بشدة بالصراع المستمر منذ عام في سورية المجاورة مما أثر على التجارة، كما عرقل صراع على السلطة بين جماعات دينية وسياسية متنافسة محاولات الإصلاح السياسي والاقتصادي.
XS
SM
MD
LG