Accessibility links

فيلتمان في بيروت لدفع لبنان للقيام بدور بناء حيال الأزمة السورية


مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأدنى وشمال إفريقيا جيفري فيلتمان خلال لقاء سابق مع الرئيس اللبناني ميشال سليمان

مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأدنى وشمال إفريقيا جيفري فيلتمان خلال لقاء سابق مع الرئيس اللبناني ميشال سليمان

قال مسؤول بارز في وزارة الخارجية الأميركية لـمراسل "راديو سوا" في واشنطن سمير نادر إن زيارة مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأدنى وشمال إفريقيا جيفري فيلتمان إلى بيروت تهدف إلى حث لبنان على لعب دور أكثر بناء فيما يتعلق بالوضع في سورية، كون المسؤولين اللبنانيين يقيمون خطا مباشرا مع الرئيس السوري بشار الأسد، وبمكن أن يعبروا له عن أن تصرفاته في سورية غير مقبولة.

وكشف المسؤول أن فيلتمان سيناقش العقوبات المفروضة على سورية وسيحث القطاع المصرفي اللبناني على عدم التحول إلى باب خلفي للمال السوري الإيراني.

وأفاد المسؤول بأن فيلتمان سيجدد مطالبة لبنان بتطبيق القرار 1509 وخصوصا لجهة ترسيم الحدود السورية اللبنانية، خصوصا بعد تكاثر عمليات إطلاق النار وتغلغل القوات السورية إلى داخل الأراضي اللبنانية.

ونفى المسؤول أن تكون زيارة فيلتمان مخططة لتتزامن مع زيارة الوفد الإيراني الكبير الذي سيزور العاصمة اللبنانية بيروت.

عقوبات جديدة على سورية وإيران

وكان البيت الأبيض قد أعلن أن الرئيس أوباما وقع أمس الثلاثاء مرسوما يمنح بموجبه وزارة الخزانة مزيدا من الوسائل لإدارته للعمل على فرض احترام العقوبات ضد سورية وإيران.

ويسمح هذا المرسوم بفرض عقوبات ضد مجموعات وأفراد أجانب قد يحاولون الالتفاف على الإجراءات التي اتخذت حتى الآن ضد دمشق وطهران.

وتضاف هذه الإجراءات الجديدة إلى مجموعة كبيرة من العقوبات المطبقة ضد دمشق بسبب قمعها الدامي لحركة الاحتجاج على نظام الرئيس بشار الأسد، وضد طهران بسبب برنامجها النووي المثير للجدل خصوصا.

وقد أعلن وكيل وزارة الخزانة الأميركية ديفيد كوهين أن بلاده ستلاحق أجانبا يساعدون إيران وسورية على التهرب من العقوبات الأميركية وتمنعهم من الوصول إلى الجهاز المصرفي الأميركي.

وقالت واشنطن إنه في الوقت الذي يحاول فيه المجتمع الدولي زيادة الضغوط على إيران وسورية فإن هذان البلدان يسعيان لاستخدام طرق بديلة لنقل الأموال وتسديد المدفوعات.
XS
SM
MD
LG