Accessibility links

المعارض الصيني يغادر السفارة الأميركية وبكين تطالب باعتذار واشنطن


 الناشط الصيني شين غوانغ شينغ

الناشط الصيني شين غوانغ شينغ

تعهدت الصين بأن توفر إقامة آمنة للناشط الصيني الكفيف شين غوانغ شينغ الذي لجأ إلى السفارة الأميركية في بكين قبل ستة أيام وغادرها الأربعاء بصحبة السفير الأميركي، إلا أنها طالبت باعتذار أميركي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ليو ويمين إنه لا بد من التأكيد أن السفارة الأميركية عمدت إلى استخدام ما وصفها بـ"وسائل غير اعتيادية" لإدخال المواطن الصيني إلى مقرها، مشيرا إلى أن الصين "مستاءة جدا من هذا الأمر".

وأضاف أن "طريقة تصرف الولايات المتحدة تشكل تدخلا في الشؤون الداخلية الصينية لا تقبله الصين"، مضيفا أن بكين تطالب "باعتذارات عن هذه القضية وبإجراء تحقيق معمق وبعقوبات على المسؤولين وبضمانة بألا يتكرر هذا النوع من المسائل".

ولم تقر لا واشنطن ولا بكين رسميا في السابق بوجود الناشط الحقوقي في السفارة الأميركية، وفقا لما قاله مقربون من شينغ. وقال مسؤولون أميركيون إن شين لم يطلب من السفارة الأميركية ترحليه إلى أي جهة خارجية.

وكانت وكالة الأنباء شينخوا قد ذكرت في وقت سابق الأربعاء أن شينغ غادر السفارة الأميركية بمحض إرادته وأنه الآن يخضع لفحوصات طبية، على أن يلتحق في وقت لاحق بأسرته.

وكان شينغ، وهو محام يعارض سياسية بلاده التي تقضي بضرورة إنجاب كل أسرة طفلا واحدا، قد فر من مقر إقامته الجبرية قبل أيام.

كلينتون وغايتنر في الصين لاجتماع اقتصادي


وتأتي هذه التطورات بعد ساعات من وصول كل من وزيرا الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون والمالية تيموثي غايتنر إلى الصين للمشاركة في الاجتماع السنوي الاقتصادي والاستراتيجي بين بكين وواشنطن.

ومن المحتمل أن يلقي لجوء الناشط الصيني إلى السفارة الأميركية ومكوثه فيها لأيام بظلاله على المحادثات الأميركية-الصينية المرتقبة يومي الخميس والجمعة والتي كانت مقررة منذ فترة طويلة.

وكانت منظمة تشاينا ايد (تكساس) قد أعلنت أن بكين وواشنطن تحاولان تسوية ملف الناشط قبل بدء المحادثات، وأشارت إلى أن البلدين "يتفاوضان على اتفاق يتيح له مغادرة الصين إلى الولايات المتحدة مع عائلته".

وعادة ما يكون الحوار الاستراتيجي والاقتصادي السنوي، الذي يعقد بالتناوب في الصين وفي الولايات المتحدة، فرصة لتبادل الآراء حول الملفات الكبرى الاقتصادية والسياسية الدولية بين البلدين.

جدير بالذكر أن شينغ، البالغ من العمر 40 عاما والضرير منذ طفولته، قد كشف الأسبوع الماضي في شريط فيديو وضعه على الانترنت ووجهه إلى رئيس الوزراء الصيني وين جياباو، عن المضايقات وسوء المعاملة التي تعرض لها مع عائلته منذ بداية وضعه في الإقامة القسرية خريف 2010 في قريته شاندونغ شرقي البلاد.
XS
SM
MD
LG