Accessibility links

السعودية تحذر إيران من تهديد سيادة دول الخليج


ولي العهد السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز

ولي العهد السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز

قالت السعودية مجددا إنها لن تتهاون مع أي تهديد لسيادة دول الخليج العربية، وذلك في أحدث تحذير لطهران في أعقاب زيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لجزيرة أبو موسى التي تتنازع عليها الجمهورية الإسلامية ودولة الإمارات.

وقال ولي العهد السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز في كلمة ألقاها خلال اجتماع لوزراء داخلية دول مجلس التعاون الخليجي في الرياض مساء الأربعاء إن "أي أذى تتعرض له أي من دولنا هو أذى يمسنا جميعا."

وندد نايف بما وصفه "باحتلال" إيران لجزيرة أبو موسى و"بدور" الجمهورية الإسلامية في أحداث البحرين، قائلا "إننا نؤكد في الوقت نفسه وقوف المملكة العربية السعودية وبقية دول المجلس صفا واحدا مع مملكة البحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة في الحفاظ على السيادة والاستقرار باعتبار أن أمنيهما جزء من أمن دول المجلس كافة."

ويأتي التحذير الموجه إلى إيران، وهو الثالث من نوعه الذي يصدر عن إحدى دول مجلس التعاون الخليجي الست خلال ثلاثة أسابيع، في وقت يتزايد فيه القلق بشأن طهران في المنطقة.

وكان الرئيس الإيراني قد قام في 11 أبريل/نيسان بزيارة نادرة لجزيرة أبو موسى، وهي واحدة من ثلاث جزر تتنازع عليها إيران والإمارات وتقع قرب الممرات البحرية لنقل النفط عند مدخل الخليج في مضيق هرمز، كانت إيران قد سيطرت عليها غداة انسحاب البريطانيين منها في عام 1971.

كما أعاد سباق فورمولا 1 للسيارات الشهر الماضي في البحرين تسليط الضوء على المصادمات المستمرة بين قوات الأمن ومحتجين معظمهم شيعة، إلا أن حركة الوفاق الإسلامية المعارضة تنفي أي صلة لها بإيران.

وتأتي التطورات في البحرين بعد عام من استعانة أسرة آل خليفة الحاكمة بقوات من السعودية والإمارات للمساعدة في قمع انتفاضة اعتبرها حكام الخليج ذات طبيعة طائفية ويعتقدون أن إيران تحركها.

كما زاد التوتر مع إيران منذ تشديد دول غربية حليفة لدول الخليج عقوباتها على طهران بسبب برنامجها النووي الذي يشتبه الغرب في أن أهدافه عسكرية على الرغم من تأكيد الجمهورية الإسلامية باستمرار أن أنشطتها النووية سلمية تماما.
XS
SM
MD
LG