Accessibility links

48 بالمئة من الإسرائيليين يفضلون بقاء نتانياهو رئيسا للوزراء


رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو

أظهر استطلاع للرأي العام الإسرائيلي أن 48 بالمئة من الإسرائيليين يفضلون بقاء رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتانياهو في هذا المنصب في حال تقديم موعد الانتخابات التشريعية.

وأفادت نتائج الاستطلاع الذي نشرت صحيفة هآرتس نتائجه يوم الخميس أنه في حال إقامة الانتخابات الآن فإن حزب الليكود الذي يتزعمه نتانياهو سيحصل على 30 مقعدا في الكنيست من أصل 120 مقابل 27 مقعدا حاليا.

ويتقدم نتانياهو بفارق شاسع على رئيسة حزب العمل شيلي يحيموفيتش التي اعتبرها 15 بالمئة فقط من المستطلعين الأفضل لقيادة الحكومة المقبلة.

أما وزير الخارجية زعيم حزب إسرائيل بيتنا اليميني المتطرف افيغدور ليبرمان فحصل على تأييد تسعة بالمئة من المستطلعين بينما حصل الرئيس الجديد لحزب كاديما اليميني الوسطي شاؤول موفاز على تأييد ستة بالمئة فقط من العينة التي رفض 22 بالمئة من أعضائها تحديد من يختارونه لتولي الحكومة المقبلة.

وأجرى الاستطلاع معهد كاميل فوكس يوم الثلاثاء على عينة من 513 شخصا يمثلون سكان إسرائيل البالغين، مع هامش خطأ بنسبة 4.3 بالمئة.

وكان الائتلاف اليميني الحاكم قد تقدم يوم الأربعاء بمذكرة تقضي بحل البرلمان والدعوة إلى انتخابات تشريعية مبكرة في الرابع من سبتمبر/ أيلول القادم.

وقال رئيس الغالبية البرلمانية زئيف الكين للإذاعة العامة الإسرائيلية يوم الخميس إن نتانياهو سيحدد موعد الانتخابات القادمة يوم الأحد بعد انتهاء حداده على وفاة والده.

استطلاع آخر


وبحسب استطلاع آخر نشرته صحيفة جيروسليم بوست فإن حزب الليكود سيحصل على 31 مقعدا في الكنيست في حال أجريت انتخابات مبكرة، بينما سيحصل حزب العمل على 17 مقعدا وحزب إسرائيل بيتنا على 13 مقعدا، في حين سيحصل حزب "هناك مستقبل"، (يمين وسط ( الذي أسسه الصحافي يائير لابيد على 12 مقعدا.

أما حزب كاديما، الذي يسيطر حاليا على العدد الأكبر من مقاعد الكنيست بمجموع 28 مقعدا، فسيحصل على عشرة مقاعد فقط بحسب الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة داهاف.

ونقلت الإذاعة العامة عن النائب جدعون سار من حزب الليكود الوقل إن61 من أصل 120 نائبا في الكنيست يؤيدون تنظيم انتخابات في الرابع من سبتمبر/أيلول.

وفي المقابل تقول المعارضة الإسرائيلية إنها تفضل إجراء الانتخابات المبكرة في منتصف سبتمبر/أيلول، أي قبل 13 شهرا عن موعدها الأصلي في أكتوبر/تشرين الأول من العام القادم.

إلا أن وزير الخارجية زعيم حزب إسرائيل بيتنا افيغدور ليبرمان قال إن القضية "لم تعد مسألة مواعيد"، فيما قال عضو الليكود رئيس الكنيست رويفن ريفلين إنه "إذا كان لا بد من إجراء انتخابات، فيقتضي التحرك بأسرع وقت".
XS
SM
MD
LG