Accessibility links

logo-print

انتقادات للحكومة الأردنية الجديدة واتهامات للملك بالتراجع عن الإصلاح


 رئيس الحكومة الأردنية فايز الطراونة

رئيس الحكومة الأردنية فايز الطراونة

قالت الحركة الإسلامية في الأردن يوم الخميس إن تشكيلة الحكومة الجديدة برئاسة فايز الطراونة المكلفة بالقيام بإصلاحات في المملكة تقود إلى انتخابات نيابية قبل نهاية العام، "تؤشر إلى تراجع عن الإصلاح".

وأوضح جميل أبو بكر الناطق الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين في الأردن، أن "تشكيلة الحكومة لا تشير إلى مرحلة إصلاح بل إلى تراجع عن الإصلاح وتأكيد على المنهجية القديمة السائدة ما قبل الربيع العربي"، حسبما قال.

وأضاف أن "عنوان الحكومة نفسها، وهو رئيسها، أكبر دليل على ذلك، فهو محافظ ومعروف ما هو منهجه وموقفه من الإصلاح"، وذلك في إشارة إلى فايز الطراونة.

وأشار أبو بكر إلى أن "هناك جهات محددة تشكل الحكومة وتحدد لها مهاما وبرنامجا، وليس في تشكيلتها الجديدة ما يتفق مع توقعات الناس أو أملها بحدوث إصلاح وتغيير"، على حد قوله .

من جانبه، قال حمزة منصور أمين عام حزب جبهة العمل الإسلامي، الذراع السياسية للجماعة، إن "تكليف الطراونة وتشكيلة الحكومة لا يؤشران على إصلاح أو إرادة للإصلاح".

وأضاف أن حكومة الطراونة "حكومة تقليدية جدا، ليست أكثر من حكومة كبار موظفين، والمرحلة الحالية تقتضي حكومة تحظى بثقة الشعب وتعبر عن المصالح العليا للوطن".

وأكد منصور أن "تشكيلة الحكومة هي تكريس للنهج القائم منذ بداية الألفية الثالثة ولا جديد فيها"، مشيرا إلى أن "الشارع عبر عن رأيه منذ تكليف الطراونة بتشكيلها أي حتى قبل أن تتشكل الحكومة".

وأدت الحكومة الجديدة يوم الأربعاء اليمين الدستورية أمام العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الذي كلفها بإصلاحات تضمن إجراء انتخابات نيابية قبل نهاية عام 2012.

وقدم رئيس الوزراء السابق عون الخصاونة الخميس الماضي استقالته للملك بعد نحو ستة أشهر من توليه منصبه لتنفيذ إصلاحات في البلاد، فكلف العاهل الأردني الطراونة 63 عاما بتشكيل حكومة، بعد أن اتهم رئيس وزرائه المستقيل بالتباطؤ في الإصلاح.

وكان الطراونة تولى رئاسة الحكومة الأردنية عامي 1998 و1999 وشهد عهده وفاة الملك الحسين بن طلال وانتقال السلطة للملك عبد الله الثاني.

وتظاهر نحو ألف شخص الجمعة الماضية في عمان رفضا لما قالوا إنه "تغيير في الحكومات دون تغيير السياسات"، وذلك غداة استقالة الخصاونة وتكليف الطراونة بتشكيل حكومة.

ويشهد الأردن منذ يناير/ كانون ثاني 2011 تظاهرات واحتجاجات تطالب بإصلاحات سياسية واقتصادية ومكافحة جدية للفساد.
XS
SM
MD
LG