Accessibility links

جوبا تتهم الخرطوم بشن عمليات قصف جديدة على الحدود


جنود سودانيون على متن دبابة استولوا عليها من قوات جنوب السودان في هجليج، أرشيف

جنود سودانيون على متن دبابة استولوا عليها من قوات جنوب السودان في هجليج، أرشيف

قال جيش جنوب السودان إن مقاتلات ومدفعيات سودانية قصفت المناطق الحدودية لجنوب السودان في تحد للمهلة النهائية التي حددها مجلس الأمن الدولي لانهاء الأعمال الحربية أو مواجهة فرض عقوبات، حسبما قال فيليب اقوير المتحدث باسم جيش جنوب السودان.

وأضاف اقوير أن "طائرات سودانية ألقت قنابل، كما أطلقت مدفعياتهم النار مستهدفة قاعدة للجيش الشعبي لتحرير السودان (الجيش الجنوبي) وذلك في مؤشر على الاستعداد لهجوم بري"، حسبما قال.

وقال اقوير إن طائرات من طراز ميغ أسقطت ستة صواريخ على بلدة بانكواش الحدودية، فيما قصفت مقاتلات ومدفعية بعيدة المدى قاعدة عسكرية في لالوب.


وأضاف أن "قوات الجيش الشعبي تستعد لشن هجوم، ومستعدة للدفاع عن مواقعها".


وتأتي هذه الاتهامات غداة مطالبة مجلس الأمن الدولي دولتي السودان بوقف القتال خلال 48 ساعة، كما أمر الجانبين باستئناف محادثات السلام التي جرت بوساطة الاتحاد الأفريقي خلال أسبوعين، وإلا سيواجه الجانبان عقوبات اضافية غير عسكرية إذا لم يلتزما بذلك.


ولم يتسن التأكد من وقوع الهجوم من مصدر مستقل، إلا أن جيش الخرطوم كان قد نفى أكثر من مرة شن غارات جوية على ولاية الوحدة الحدودية الغنية بالنفط خلال الأسابيع الماضية.

وأوشك البلدان على الدخول في حرب بعد أسابيع من الاشتباكات الدامية التي بلغت ذروتها بعد استيلاء قوات جنوب السودان على منطقة هجليج التي كان يسيطر عليها جيش الخرطوم، إلا أن جوبا عادت وانسحبت من تلك المنطقة بعد إدانة دولية لاحتلالها.


وتتمركز قوات ودبابات الجانبين في مواقع محصنة على طول الحدود المضطربة.


ووقعت آخر الهجمات البرية يوم الثلاثاء عندما اشتبكت قوات البلدين في ولاية الوحدة الجنوبية.

XS
SM
MD
LG