Accessibility links

محكمة إسرائيلية تؤجل النظر في قضية معتقلين فلسطينيين


صور الأسيرين في مظاهرة للمطالبة بإطلاق سراحهما

صور الأسيرين في مظاهرة للمطالبة بإطلاق سراحهما

أكد مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير الفلسطيني المحامي جواد بولس أن المحكمة العليا الإسرائيلية أجلت الخميس إصدار القرار الخاص بالالتماسين المقدمين للأسيرين بلال ذياب وثائر حلاحلة، المضربين عن الطعام منذ 65 يوما احتجاجا على اعتقالهما الإداري.
وقال بيان صادر عن المحامي جواد بولس إن "المحكمة ستصدر القرار في وقت لاحق وأعطت تعليمات واضحة لمصلحة السجون الإسرائيلية بتوفير العلاج الصحي والرعاية الصحية للأسيرين الذين بدا عليهما أنهما في حالة صحية صعبة للغاية نتج عنها سقوط الأسير دياب في المحكمة".
وأوضح المتحدث لوكالة "رويترز" للأنباء أنه يتوقع أن تصدر المحكمة قرارها الأسبوع القادم، مضيفا أنهم "يقاتلون في معركة خاسرة لأن استمرار الاحتلال يعني استمرار وجود سجناء في السجون الإسرائيلية".
ومن جانبه أكد جميل الخطيب محامي الأسيرين أن المرافعة ركزت على جانبين هما "الاعتقال الإداري بشكل عام وإضرابهما عن الطعام كخطوة لتسليط الضوء على ما يعد انتهاكا للقوانين الدولية".
وأشار الخطيب إلى أن حلاحلة تحدث للمحكمة "عن اعتقاله والانتهاكات التي تعرض لها ولماذا قرر أن يخوض الإضراب عن الطعام وحقه في أن يعيش حياة كريمة وعن حقه في رؤية ابنته التي لم يتعرف عليها وولدت بينما كان في الاعتقال الإداري".
وأوضح المتحدث أن المحكمة "طلبت من عضو الكنيست أحمد الطيبي الذي كان متواجدا في المحكمة مساعدة دياب"، بعد أن سقط في قاعة المحكمة.
ومن جانب آخر، قال بيان صادر عن مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان إن القاضي امنون روبنشتاين أعلن أن "مجموعة من القضاة ستتخذ القرار بعد مراجعة الملف السري لاعتقال دياب وحلاحلة وستبلغ بالقرار"، دون أن يحدد موعدا لذلك.
وكان دياب قد نقل الثلاثاء إلى مستشفى مدني إسرائيلي بعد يوم من زيارة طبيبة من منظمة أطباء لحقوق الإنسان له ولحلاحلة، حيث أكدت المنظمة أن دياب "في خطر موت حقيقي"، إذ يعاني من نقص كبير في الوزن وانخفاض في ضربات القلب وانخفاض في ضغط الدم.
وبحسب أرقام صادرة عن وزارة الأسرى الفلسطينية يوجد حاليا نحو 4700 أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية من بينهم 319 في الاعتقال الإداري.

أسرى حماس ينضمون للإضراب

وفي سياق متصل أعلن أسرى حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في سجن النقب الإسرائيلي الصحراوي الخميس الانضمام للإضراب المفتوح عن الطعام للضغط على الحكومة الإسرائيلية ومصلحة السجون.
وقال الأسرى وعددهم 120 أسيرا في رسالة سربت من سجن النقب، ونقلت فحواها وكالة أنباء الشرق الأوسط إن خوضهم الإضراب "سيمثل إضافات نوعية ضاغطة على مصلحة السجون لإجبارها على الرضوخ لمطالب الأسرى".
وأشار الأسرى إلى أن الجهة الوحيدة القادرة على فك الإضراب الذي يخوضه أسرى حماس في النقب هي اللجنة المركزية لقيادة الإضراب.
وطالب الأسير المحرر علي العامودي خلال وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية شارك فيه القوى الوطنية والإسلامية فصائل المقاومة الفلسطينية، بضرورة بذل مزيد من الجهد العسكري لنصرة الأسرى والدفاع عنهم في إضرابهم المفتوح عن الطعام، داعيا إلى "وحدة المقاومة في تحقيق هذا الهدف".
XS
SM
MD
LG