Accessibility links

نزيف في المنتخب الجزائري بعد اعتزال ثلاثة لاعبين


منتخب الجزائر في كأس العالم بجنوب إفريقيا

منتخب الجزائر في كأس العالم بجنوب إفريقيا


أعلن ثلاثة لاعبين أساسيين في المنتخب الجزائري وهم القائد عنتر يحيى ونذير بلحاج وكريم مطمور اعتزالهم اللعب دوليا والاكتفاء باللعب لفرقهم المحترفة، وذلك أياما قبل انطلاق الاستعدادات لتصفيات كأسي إفريقيا والعالم المقبلين.

وذكرت وسائل الإعلام الجزائرية أن الثنائي نذير بلحاج وكريم مطمور أعلنا الخميس التوقف عن اللعب للمنتخب الجزائري لكرة القدم بعد ثماني سنوات لعبها بلحاج أربع سنوات لمطمور.

وكان كريم مطمور مهاجم "اينتراخت فرانكفورت" الألماني، الذي حقق الصعود مع فريقه إلى الدرجة الأولى الألمانية آخر من أعلن اعتزال اللعب دوليا، رغم أن عمره لا يتجاوز الـ26 عاما.

وجاء اليوم، في موقع نادي "اينتراخت فرانكفورت"، بأن كريم مطمور اعتزل اللّعب دوليا بشكل رسمي، علما أن اللاعب كان من الذين قادوا المنتخب للمشاركة في كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا.

وسبق مطمور الظهير الأيسر للمنتخب الجزائري ونادي السد القطري نذير بلحاج الذي قرر بدوره وضع حد لمشواره من المنتخب.

وقال بلحاج إن قراره جاء كنتيجة حتمية لقناعته بعدم الالتزام ذهنيا مع المنتخب، جراء التنقلات الكثيرة للخضر، مبديا رغبته في التركيز بنشاطات فريقه السد نافيا أن يكون توقيت الاعتزال له علاقة بقرار اعتزال القائد عنتر يحيى.

وكشف بلحاج أنه قدم قرار الاعتزال للمدير الفني للخضر وحيد خليلوزيتش ورئيس اتحاد الكرة محمد روراوة شهر مارس/آذار المنصرم".

وكان أول ظهور لبلحاج بألوان المنتخب الوطني سنة 2004 بمناسبة المواجهة الودية أمام المنتخب الصيني، حيث خاض 54 لقاءا وسجل 4 أهداف، علما بأن بلحاج ساهم في تأهل الخضر إلى كأس العالم 2010.

ويأتي قرار بلحاج غداة قرار مماثل لقائد المنتخب الوطني ومدافع كايزرسلاوترن الألماني عنتر يحيى الاعتزال دوليا بوضع حد لمشواره الكروي مع المنتخب الوطني.

وأوضح عنتر يحيى في البيان الذي نشره موقع الاتحاد الجزائري لكرة القدم، بأن القرار كان صعبا، وفكّر كثيرا ولفترة طويلة قبل اتخاذه، مضيفا بالقول: "أظن أنه يجب علينا أن نعرف متى نتوقف ونترك مكاننا لجيل جديد من اللاعبين من أجل بناء شيء جميل مع المنتخب الوطني".

وحمل قميص المنتخب الجزائري 53 مرة، سجل خلالها ستة أهداف، آخرها في المباراة الأخيرة أمام منتخب غامبيا، غير أن أهم أهدافه يبقى الهدف التاريخي في المباراة الفاصلة أمام المنتخب المصري بأم درمان الذي أهّل الجزائر إلى مونديال جنوب إفريقيا.
XS
SM
MD
LG