Accessibility links

سقوط قتيلين أحدهما جندي في الصدامات قرب وزارة الدفاع في القاهرة


قوات الأمن المصرية تستخدم القنابل المسيلة للدموع لتفريق متظاهرين خارج وزارة الدفاع في منطقة العباسية في القاهرة

قوات الأمن المصرية تستخدم القنابل المسيلة للدموع لتفريق متظاهرين خارج وزارة الدفاع في منطقة العباسية في القاهرة

قتل شخصان، أحدهما جندي، وأصيب نحو 300 على الأقل بجروح في المواجهات التي جرت الجمعة بين متظاهرين معارضين للحكم العسكري وبين قوات الجيش في القاهرة، كما أفادت مصادر طبية.

وجرت هذه المواجهات في محيط وزارة الدفاع في حي العباسية في العاصمة حيث تتصاعد حدة التوترات مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية التي ستجري جولتها الأولى أواخر مايو/ أيار الحالي.

وقالت مصادر مسؤولة في مستشفى الزهراء إن المستشفى تلقى جثتي شخصين أفاد أطباء أنهما قتلا بالرصاص.

وأعلنت وزارة الصحة أن أحد القتيلين مجند في الجيش.

296 جريحا واعتقال 170 شخصا


كما أعلنت وزارة الصحة أن 296 شخصا على الأقل أصيبوا بجروح بينهم 131 نقلوا إلى المستشفيات لتلقي العلاج.

من جهة أخرى، أعلن الجيش اعتقال 170 شخصا خلال هذه المواجهات.

وقد بدأت المواجهات عندما ألقى المتظاهرون الحجارة على قوات الجيش التي ردت برشقهم أيضا بالحجارة مستخدمة خراطيم المياه والغازات المسيلة للدموع لتفريقهم.

وشهدت المنطقة المحيطة بالوزارة عمليات كر وفر ومطاردة للمتظاهرين في الشوارع القريبة حيث سمع دوي إطلاق نار كثيف.

وأكدت مصادر أمنية أن الجيش أطلق أعيرة تحذيرية لمحاولة تفريق المتظاهرين.

ورغم حالة من الهدوء النسبي بعد ظهر الجمعة تجددت المواجهات بكثافة مع حلول المساء.

وعلى الأثر أعلن المجلس العسكري الحاكم فرض "حظر التجول في ميدان العباسية ومحيط وزارة الدفاع والشوارع المؤدية إليه اعتبارا من 11 مساء يوم الجمعة إلى السابعة صباحا... واتخاذ كل ما يلزم من إجراءات يكفلها القانون حيال من يخالف ذلك".
XS
SM
MD
LG