Accessibility links

بانيتا يأمر الجنود الأميركيين بالانضباط ويحذر من التأثير السلبي لأخطائهم


وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا

وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا

أمر وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا الجيش بـ"الانضباط والاستقامة" بعد سلسلة فضائح على صعيد العلاقات العامة يمكن أن يستغلها أعداء البلاد، حسبما قال.

وأضاف بانيتا أمام مئات الجنود في قاعدة فورت بينينغ في ولاية جورجيا أن "الأخطاء في السلوك ارتكبتها نسبة صغيرة من القوات المسلحة إلا أن التكنولوجيا الرقمية تساهم في تضخيم أي حادث مما يشكل تهديدا لصورة الجيش".

وتابع بانيتا قائلا "في أيامنا هذه، تكفي بضع ثوان حتى تنتشر صورة على الصفحات الأولى للصحف في العالم أجمع".
وأضاف أن "هذه العناوين يمكن أن تؤثر على المهمة التي نقوم بها ويمكن أن تعرض رفاقكم للخطر وأن تؤثر على معنوياتكم وعلى صورتنا في العالم ويمكن أن تودي بأرواح".

وتأتي زيارة بانيتا إلى فورت بينينغ بعد سلسلة من الحوادث من بينها تسجيل فيديو لعناصر من مشاة البحرية وهم يبولون على جثث ناشطين من حركة طالبان، وصور لجنود إلى جانب أشلاء، وإحراق نسخ من القرآن أدت إلى تظاهرات شهدت أعمال عنف في أفغانستان.

وقال بانيتا إن هذه الهفوات كشفت "أخطاء في التقدير والمهنية وخللا في القيادة".

وأضاف أن قوة الجيش الأميركي ليست فقط في سلاحه بل في سلوك الجنود، متوجها إلى القوات الأميركية بالقول "إن سلوككم وأخلاقكم في المعركة هما ما يجعلنا أقوياء".

وكان البنتاغون اعتبر تلك الأخطاء في السابق "حالات سوء سلوك منفردة" إلا أن تعليقات من مسؤولين عسكريين وبانيتا تحمل على الاعتقاد بأن القيادة الأميركية تريد تعزيز الانضباط بين صفوف كل القوات المسلحة.

فقد أعرب مسؤولون عسكريون كبار عن قلقهم من تأثير القتال الميداني لسنوات على القوات التي غالبيتها من المتطوعين وذلك وسط تزايد في حالات الانتحار والطلاق والمشاكل النفسية وتعاطي المخدرات أو الكحول بين الجنود.

وأدت هذه الحوادث إلى تدهور العلاقات بين واشنطن وكابل، كما هددت بزعزعة تأييد الرأي العام الأميركي للحرب في أفغانستان، حسبما قال مسؤولون سابقون ومحللون.

يذكر أن الجنرال جيمس أموس قائد البحرية الأميركية كان قد أصدر مذكرة إلى كل القوات التي تحت إمرته انتقد فيها غياب الانضباط بين الجنود.

وكتب أموس في الرسالة التي نشرتها صحيفة "مارين كورب تايمز" قائلا،"إننا نسمح بتراجع قيمنا" محذرا من أن "مجموعة من الحوادث التي تلقت تغطية إعلامية كبيرة مؤخرا، أساءت إلى سمعة البحرية وانعكست على مستويات استراتيجية".

وقام أموس بعد ذلك بجولة في مختلف أنحاء البلاد للتركيز على القضية كما سيقوم بزيارات أخرى إلى منشآت على الساحل الغربي في وقت لاحق هذا الشهر، كما أعلن المتحدث باسمه اللفتنانت كولونيل جو بلينزلر.

وقال بلينزلر إنه "علينا أن نتذكر أن البحرية والجيش تحملا الكثير من المعارك القاسية على الأرض في أجواء صعبة وذلك لأكثر من عقد".

وأضاف أن زيارات قائد البحرية هي "محاولة للامساك بزمام الأمور والتأكد من أننا على الطريق الصحيح".
XS
SM
MD
LG