Accessibility links

تراجع شعبية الإخوان المسلمين في مصر


مجموعة من أنصار جماعة الأخوان المسلمين في مصر

مجموعة من أنصار جماعة الأخوان المسلمين في مصر

أدارت جماعة الاخوان المسلمين الة حملة انتخابية هائلة في سعيها للفوز بانتخابات الرئاسة المصرية لكنها تبذل جهودا مضنية لكسب الأصوات بعدما شابت صورتها بعض الشوائب إلى جانب كون مرشحها محمد مرسي لا يتمتع بقبول واسع، حسبما قالت وكالة رويترز.

وأضافت الوكالة إن مرسي البالغ من العمر 60 عاما والذي يقول منتقدون إنه يفتقر للشخصية الجذابة، قد بدا في بعض الأحيان مرتبكا في عيون بعض العامة منذ دخل السباق الرئاسي بعد استبعاد المرشح الرئيسي للجماعة خيرت الشاطر.

وأشارت إلى أن الجماعة، التي يحتفظ حزبها الحرية والعدالة بالأغلبية في البرلمان"تحاول التغلب على مشكلة أوسع تواجه صورتها حيث تتعرض لانتقادات شديدة من آخرين بشأن تعاملها مع الحكم العسكري المستمر منذ 14 شهرا منذ تسلم المجلس الأعلى للقوات المسلحة السلطة من الرئيس السابق حسني مبارك".

وفي محاولة منها للتصدي لهذه الانتقادات، قامت الجماعة بتوزيع منشورات لحملة مرسي أمام المساجد بعد صلاة الجمعة حاولت فيها تفنيد الاتهامات الموجهة للجماعة ومن بينها أنها نقضت وعودها وأنها تسعى للهيمنة على الحياة العامة.

وقال عصام خليل أحد المنظمين في حملة للجماعة "إننا نرى أن شعبيتنا تراجعت قليلا، لكننا في سبيلنا لاستعادتها."

وأضاف أن "لدينا مجموعة من النشطاء انتشروا بالشارع يقابلون الناس وينظمون اجتماعات ومسيرات ويعرضون فيديوهات في الساحات، والأمور تتحسن يوميا."

وتشير استطلاعات الرأي إلى تأخر مرسي وراء مرشحين أخرين بينهم الأمين العام السابق للجامعة العربية عمرو موسى والمرشح الإسلامي المستقل عبد المنعم أبو الفتوح الذي انفصل عن الجماعة العام الماضي لخوض الانتخابات.

وبحسب رويترز، فإن تلك الاستطلاعات تعكس حجم التحدي الذي يواجه الجماعة في الوقت الذي تسعى فيه لتكرار المكاسب التي حققتها في الانتخابات البرلمانية في وقت سابق هذا العام ولكن في السلطة التنفيذية هذه المرة.

التشكيك في الاستطلاعات


ويقول قادة الجماعة إن استطلاعات الرأي في هذه الديموقراطية الوليدة لا يمكن الوثوق بها، حسب رأيهم.

وأضاف هؤلاء أن الحركة التي يبلغ عمرها 84 عاما تتمتع بانتشار سياسي أعمق مما يتمتع به منافسوها كما أن كثيرا من الناخبين لم يحسموا قرارهم حتى الأن.

وقال عصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة المنبثق عن الجماعة على هامش تجمع حاشد لها في القاهرة إن "الأراء تتغير من يوم لآخر، وقوة مرسي تكمن في أن حزبا قويا يدعمه".

وجاء قرار الجماعة بخوض السباق الرئاسي متأخرا للغاية، وذلك بعد نقاش طويل داخل مجلس شورى الجماعة إثر تعهد الجماعة في العام الماضي بعدم التقدم بمرشح في الانتخابات الرئاسية.

واعتمدت الجماعة قرار خوض الانتخابات بأغلبية بسيطة للغاية خلال تصويت أجراه مجلس الشورى، ورشحت القيادي خيرت الشاطر ليحمل أمالها في الانتخابات الرئاسية، قبل أن يتم استبعاده من جانب اللجنة المشرفة على الانتخابات بسبب إدانته جنائيا في قضية خلال عهد مبارك.
XS
SM
MD
LG