Accessibility links

معارضون سوريون يعدون مذكرة قانونية لتقديمها للأمم المتحدة


مرح البقاعي، عضوة المجلس الوطني السوري

مرح البقاعي، عضوة المجلس الوطني السوري

كشفت مرح البقاعي، عضوة المجلس الوطني السوري لـ"راديو سوا" عن الانتهاء من إعداد مذكرة قانونية، تدعو الأمم المتحدة للتدخل من أجل حماية المدنيين في سورية، وفق مبدأ مسؤولية الحماية، الذي اعتمد للتدخل العسكري في البوسنة والهرسك.

وقالت البقاعي: "الدراسة أصبحت جاهزة، أرسلت إليّ من المكتب القانوني، والمذكرة جاهزة أيضا. الأسبوع القادم سنقوم بإبراز هذه المذكرة إعلاميا وأيضا على المستوى المؤسسي مع الأمم المتحدة".

وأكدت الناشطة السورية أن المذكرة تمهد الطريق البديل لخطة المبعوث الدولي كوفي أنان، وقالت: "الجميع معني بهذه المذكرة لأنها ستكون الخطة البديلة في حال فشل مهمة أنان. ونحن نتوقع وكل العالم يرى أن المهمة تسير بطريق مسدود. لذلك يجب أن نكون جاهزين للخطوة التالية حين نصل تماما إلى طريق مسدود مع خطة أنان".

وعن أهمية المذكرة تضيف البقاعي: "نحن نريد أن نتصرف تحت مظلة القانون الدولي ونريد أن نقدم شيئا قانونيا وأوراقا يعترف بها القانون الدولي حتى لا يكون هناك أي حجة لأي جهة، سواء كانت إقليمية أو عالمية، أننا نقدم شيئا غير قانوني وغير محمي بالقانون الدولي. لذا كان لا بد من اللجوء إلى مجموعة من المحامين الدوليين المختصين بهذا الشأن حتى يكون وضعنا أقوى بكثير حين نقدم هذه المذكرة إلى الأمم المتحدة".

أهمية العمل مع الدول الكبرى


وأشارت البقاعي إلى أهمية عمل المعارضة السورية مع المجتمع الدولي من أجل إسقاط النظام السوري، وأضافت: "ما نفعله الآن من الدفع باتجاه قانون مسؤولية الحماية RTP لتطبيقه على الشأن السوري عن طريق الناتو والأمم المتحدة هو خطة بديلة نقدمها بيد الغرب وبيد الولايات المتحدة الأميركية وهم ينظرون بهذا الموضوع وهم يعلمون بما نقوم بترتيبه الآن، وهذا هو الدور السوري، يجب أن لا نترك أمورنا بأيدي الدول الأخرى".

وأشارت البقاعي إلى تقدم في الموقف الأميركي: "الوضع الأميركي يتطور باتجاه انتهاج أساليب أخرى من أجل إسقاط النظام ونحن سنساعد الولايات المتحدة وكل دول أصدقاء سورية في اتخاذ الموقف المناسب وفي الزمن المناسب".

وقالت عضوة المجلس الوطني السوري إن أركان نظام الرئيس بشار الأسد، بدأت تتزعزع، وأضافت: "النظام يتهاوى، كلنا نعرف ذلك. ليس لدينا وقت محدد. لكن النظام أصبح ضعيفا جدا ويمكن أن يسقط في أي وقت. ونحن سنستمر في ثورتنا وفي دعم هذه الثورة حتى يسقط هذا النظام. بشار الأسد ونظامه، لا نقبل بذهاب بشار الأسد فقط".

وعن إنجازات الثورة السورية، قالت البقاعي: "رغم أن الوقت كان فيها طويلا وللأسف أدى إلى سقوط عدد أكبر من الشهداء، إلا أن هذه الثورة طورت نفسها وطورت أساليبها وطورت أدواتها واستطاعت أن تفرز الأبيض من الأسود وأن تبقي على الأخيار الذين سيبنون سورية المستقبل".

تحرك مدينتي دمشق وحلب


هذا، فيما أعلنت لجان التنسيق المحلية مقتل 27 شخصاً، في حملات شنتها قوات الأمن والجيش، في عدة محافظات السبت، كان لافتاً للانتباه فيها ارتفاع نسبة القتلى في مدينتي حلب ودمشق.

وحول هذه الإحصائية، تقول مرح البقاعي لـ"راديو سوا": "تحرك مدينتي حلب ودمشق إشارة واضحة إلى أن المجموعات الصامتة لم تعد صامتة وأن هاتين المدينتين الكبيرتين هما من سيطلق طلقة الرحمة على هذا النظام".

النظام يستعد لانتخابات مجلس الشعب


يأتي ذلك فيما أكد وزير الداخلية السورية، محمد الشعار، ضرورة اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لضمان حسن سير انتخابات مجلس الشعب المقررة غداً الاثنين.

وتعليقاً على هذه الانتخابات قالت البقاعي: "هذه سخرية جديدة من مساخر النظام السوري، وأنا رأيت منذ يومين أن هناك حملة يقوم بها النشطاء على الإنترنت وفيسبوك لترشيح شهداء الثورة السورية الماجدة لانتخابات مجلس الشعب. أنا أرى أن هذه الحملة لترشيح الشهداء فيها حقيقة أكبر بكثير من حقيقة أن يترشح الأحياء. مجلس الشعب كرتوني أصلا وغير فاعل، هؤلاء الشهداء الذين سقطوا بيد هذا النظام الذي يقيم الآن انتخابات ويعتقد أنها شرعية هم أحق بالوطن".

برلمان من معارضي الداخل


وأشارت البقاعي، إلى حملة يقوم بها ناشطون في سورية، لاختيار برلمان من معارضي الداخل: "هناك مجموعة من الثوار في الداخل السوري اجتمعوا وقرروا إطلاق هيئة سياسية على شكل برلمان سيعلن قريبا جدا خلال 24 ساعة، ليس بديلا سياسيا للمجلس الوطني السوري، لكن أهميته تكمن في أنه ينشأ من الداخل، وهذا ما كنا نريده منذ البداية، قبل تأسيس المجلس الوطني السوري أن تكون الهيئة السياسية الممثلة للثورة السورية من رحم الداخل وهي تقوم بتسمية من يمثلها في الخارج وليس العكس".
XS
SM
MD
LG