Accessibility links

إسرائيل ترفض التماس أسيرين مضربين عن الطعام منذ 69 يوما


مظاهرة تضامنية مع السجناء الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية

مظاهرة تضامنية مع السجناء الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية

رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية الاثنين التماس أسيرين فلسطينيين مضربين عن الطعام منذ 69يوما احتجاجا على اعتقالهما الإداري بحسب ما أعلن محاميهما .


وقال جميل الخطيب محامي الأسيرين ثائر حلاحلة و بلال دياب "رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية اليوم التماس الأسيرين المضربين عن الطعام".


ووصف الخطيب القرار "بغير المتوقع" مشيرا إلى أن "المحاكم الإسرائيلية لا تتعامل بشكل ايجابي مع الاعتقال الإداري وكلمة الفصل تبقى للمخابرات العامة".


وأضاف أن الأسيرين "سيواصلان إضرابهما حتى النهاية".
وقد بدأ دياب وعمره 27 عاما وحلاحلة وعمره 34 عاما إضرابهما عن الطعام في 29 فبراير/ شباط الماضي احتجاجا على اعتقالهما الإداري في أطول إضراب عن الطعام لمعتقلين فلسطينيين.


وبحسب أرقام صادرة عن وزارة الأسرى الفلسطينية يوجد حاليا نحو 4700 أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية من بينهم 319 في الاعتقال الإداري.


وبحسب القانون الإسرائيلي الموروث من الانتداب البريطاني، بالإمكان وضع المشتبه فيه قيد الاعتقال الإداري من دون توجيه الاتهام له لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد لفترة غير محددة.

الرفض قرار بالإعدام


وقد اعتبرت حركة الجهاد الإسلامي الاثنين قرار المحكمة العليا الإسرائيلية برد التماس الأسيرين الفلسطينيين المضربين عن الطعام منذ 69 يوما "قرارا بالإعدام".


وقالت الحركة في بيان لها تعقيبا على قرار المحكمة العليا الإسرائيلية الاثنين " هذا الرفض يمثل قرارا بإعدام الأسيرين بعد فشل محاولات العدو المحمومة لكسر عزيمتهما وإيقاف معركتهما البطولية المتواصلة للشهر الثالث على التوالي".


وأضاف البيان "نعتبر التسويف في التعامل مع قضية ثائر حلاحلة وبلال دياب اللذين يتقدمان المواجهة التي يخوضها الأسرى في سجون الاحتلال جريمة أخلاقية وإنسانية، تتحمل حكومة الاحتلال كامل تبعاتها".

وأكدت الجهاد "بأن القرار سيزيد هذين البطلين قناعة وإصرارا على مواصلة معركتهما التي مضيا فيها انتصارا للكرامة ولإسقاط سياسة الاعتقال الإداري".


وطالبت " كافة الجهات المعنية والمنظمات الإنسانية والحقوقية بالتحرك لإنقاذ حياة أسرانا قبل فوات الأوان".


الصليب الأحمر يشعر بالقلق


هذا قد أعربت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن قلقها إزاء الوضع الصحي للمعتقلين الفلسطينيين المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية و لاسيما الذين مضى على إضرابهم فترة طويلة.


وفي حديث لراديو سوا، قال أيمن الشهابي المتحدث باسم اللجنة، في قطاع غزة:"يقوم الصليب الأحمر الدولي بزيارة السجناء الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية للاطمئنان على وضعهم الصحي . الوضع الصحي حقيقة صعب ونحن نشعر بالقلق من هذا الوضع. ونحاول من خلال الطاقم الصحي التأكد من سلامة هؤلاء المعتقلين."

وينفذ أكثر من 1500 أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية إضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ السابع عشر من إبريل/ نيسان، للمطالبة بتحسين ظروف اعتقالهم، وزيادة الزيارات، وإنهاء العزل الانفرادي والاعتقال الإداري.

XS
SM
MD
LG