Accessibility links

logo-print
أحبطت الاستخبارات الأميركية محاولة لتفجير قنبلة خيطت في ملابس داخلية تآمر لتنفيذها تنظيم القاعدة في اليمن على متن طائرة ركاب متوجهة إلى الولايات المتحدة.

ووفقا للتقارير الأميركية فإن القنبلة لا تحتوي على معادن، وقد وضعت في الملابس الداخلية في محاولة مشابهة لخطة أُحبطت عام 2009.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤولين أميركيين الذين فضلوا عدم الكشف عن هويتهم أن مشروع الاعتداء كان يستهدف طائرة تجارية متوجهة إلى الولايات المتحدة.

وقال مسؤول أميركي في مكافحة الإرهاب إن عبوة ناسفة عثرت عليها الأجهزة الأميركية في مكان لم يحدده "كانت ستستعمل من قبل انتحاري على متن طائرة تجارية"، فيما أوضح مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) أن العبوة ضبطت في الخارج من دون أن يحدد البلد.

وقال وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا "إن الولايات المتحدة تقوم بالعديد من العمليات لملاحقة القاعدة، وحلفائها من المقاتلين والإرهابيين ممن يحاولون مهاجمتنا".

وأكد بانيتا أن إحباط المخطط مؤشر على أهمية أن تبقى بلاده متيقظة إزاء من يحاول مهاجمتها.
وقال بانيتا "ما يمكن أن نستقيه من هذه الحادثة هو ضرورة توخي الحذر ضد من يحاول مهاجمة الولايات المتحدة، وسنبذل ما يلزم من الجهود للمحافظة على سلامة أميركا".

ورجح مدير قسم أبحاث الإرهاب في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى ماثيو ليفيت أن يكون إبراهيم العسيري هو صانع القنبلة، قائلا "لن أصاب بالدهشة إذا ما تبين أن صانع القنبلة هو إبراهيم العسيري، ونعتقد أنه من أخطر صانعي القنابل في عصرنا هذا، وهو يبدع في صنع المتفجرات".

وأضاف ليفيت "لقد قامت السلطات بعمل جيد لإحباط المؤامرة، ولكنني أعتقد أنه طالما بقي العسيري ومن معه طلقاء، فستكون هناك محاولات شتى لمهاجمة الخطوط الجوية الأميركية وغيرها من الأهداف".

وأشار ليفيت إلى تورط القاعدة في المؤامرة "من الواضح أن مكتب التحقيقات الفدرالي يقوم بفحص الأجهزة الداخلية للقنبلة في محاولة لمعرفة مكان صنعها، وأعتقد أن جميع أصابع الاتهام تشير إلى القاعدة في شبه الجزيرة العربية".

بدوره، رأى المحلل السياسي وليام ماكانتس أن الولايات المتحدة أصبحت تمتلك الخبرة لدرء الهجمات.

وقال "لقد عثرنا على القنبلة قبل تفجيرها، وأصبح أداؤنا أفضل في إحباط المؤامرات، ولكن ما يثير قلقنا، من ناحية أخرى، هو استمرار القاعدة في الحفاظ على القدرة على تصنيع هذه القنابل، بعد مضي أكثر من عام على تكثيف غاراتنا الجوية وقتل أعضاءٍ من فرق العمليات الخارجية".
XS
SM
MD
LG