Accessibility links

عباس يطالب الأمم المتحدة بإنقاذ الأسرى المضربين عن الطعام


رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس

طالب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الأمم المتحدة بالتدخل لإنقاذ حياة الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام منذ عشرات الأيام، مشددا على ضرورة قيام الأمم المتحدة ببذل مزيد من الجهود لإنقاذ حياة الأسرى.

وأكد عباس أمس الخميس خلال لقاء مع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط روبرت سيري أن القيادة الفلسطينية تبذل جهودا حثيثة لتحقيق مطالبهم العادلة.

وقال عباس "إن قضية الأسرى ليست قضية سياسية فقط بل قضية إنسانية، فهم يطالبون بمعاملة إنسانية، وأقول لهم: إذا حصل أي أذى لأي من أبنائنا الأسرى لن نسكت إطلاقا".

وكما زار عباس مساء الخميس خيمة الاعتصام في مدينة البيرة التي يقيمها أهالي الأسرى.

وقال مخاطبا أهالي الأسرى "لا يوجد لدينا همّ أكبر من همّ الأسرى، فأبناؤكم أبناؤنا.. ونحن نعرف معنى الحرمان، ومعنى أن يبعد الأهل عن أبنائهم الأسرى عشرات الأمتار ولا يستطيعون رؤيتهم، اطمئنوا لن ندخر جهدا حتى الوصول إلى تبييض السجون وخروج آخر أسير من أسرانا خلف القضبان الإسرائيلية".

وشدد على "أنه لا حل دون عودة جميع الأسرى، وقال: قلنا منذ البداية ونقول دائما وأبدا لا حل دون عودة جميع أسرانا إلينا.. حتى لو اتفقنا على جميع القضايا المعلقة، لكن القضية الأولى هي قضية الأسرى، لذلك هي دائما على جدول أعمالنا، ليس فقط مع الإسرائيليين ولكن مع كل العالم من أقصاه إلى أقصاه".
XS
SM
MD
LG