Accessibility links

logo-print

إسرائيل ستسلم عباس رسالة تطالبه باستئناف المفاوضات


لقاء سابق بين بنيامين نتانياهو ومحمود عباس

لقاء سابق بين بنيامين نتانياهو ومحمود عباس

أفاد مصدر فلسطيني بأن إسرائيل ستسلم ردها السبت على رسالة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، لتطالبه بالعودة إلى قواعد عملية السلام.

وأضاف مسؤول فلسطيني رفيع المستوى رفض الكشف عن هويته أن اسحق مولخو المبعوث الشخصي لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو سيسلم الرسالة مساء السبت إلى عباس في رام الله مقر القيادة الفلسطينية.

وتسلم نتانياهو رسالة من عباس في الـ17 من الشهر الماضي اتهم فيها الإسرائيليين بالعمل على "تقويض حل الدولتين".

ووعد نتانياهو بالرد "في الأسبوعين المقبلين"، إلا أنه تأخر بسبب وفاة والده، وأيضا بسبب انضمام حزب كاديما المفاجئ إلى الحكومة الإسرائيلية هذا الأسبوع.

عباس يدعو لاستئناف المفاوضات

وكان عباس قد دعا في رسالته إسرائيل إلى استئناف مفاوضات السلام بناء على حدود 1967، مع "تبادل طفيف للأراضي بالقيمة والمثل" وتجميد الاستيطان بما في ذلك في القدس الشرقية، بهدف العودة إلى طاولة المفاوضات.

كما طالب عباس لاستئناف مفاوضات السلام المتوقفة منذ سبتمبر/أيلول 2010، بإفراج إسرائيل عن جميع الأسرى الفلسطينيين، خصوصا الذين اعتقلوا قبل اتفاقات أوسلو عام 1993 و"إلغاء كافة القرارات التي اتخذتها الحكومات الإسرائيلية منذ عام2000 ".

من جهتها، تطالب إسرائيل "باستئناف المفاوضات دون شروط مسبقة"، مما يعني رفضا للمطالب الفلسطينية.

دعوة لرفع مستوى التفاوض

وأعلن مكتب نتانياهو في بيان صدر في 11ابريل/ نيسان الماضي أن "نتانياهو سيقترح رفع مستوى المحادثات المباشرة لتصبح بينه وبين أبو مازن".

وأضاف أن "هذه الرسالة ستنقل كذلك عبر المبعوث الشخصي لرئيس الوزراء المحامي اسحق مولخو الذي سيلتقي أبو مازن قريبا لينقل له رسالة تحدد موقف إسرائيل بشأن اتفاق مستقبلي مع الفلسطينيين".

وحذر المفاوض الفلسطيني صائب عريقات في 18 ابريل/ نيسان من أن السلطة الفلسطينية ستتابع تحركها على الساحة الدولية في حال الحصول على رد سلبي على رسالة عباس.
XS
SM
MD
LG