Accessibility links

مبعوث لنتانياهو يسلم عباس رسالة تتعلق بمحادثات السلام المتعثرة


لقاء سابق بين عباس ونتانياهو

لقاء سابق بين عباس ونتانياهو

من المقرر أن يصل مساء السبت إلى رام الله اسحق مولخو مبعوث رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ليسلم رسالة من نتانياهو إلى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس تتعلق بمحادثات السلام ردا على رسالة عباس التي بعث بها اليه في شهر ابريل/نيسان الماضي.

وكان عباس قد أنحى باللائمة في رسالته على إسرائيل تعثر محادثات السلام. وقال مسؤول إسرائيلي إن نتانياهو يدعو في رسالته إلى الاستئناف الفوري للمفاوضات دون أية شروط مسبقة، إلا أن الرسالة لم تتضمن أية مقترحات جديدة.

وكانت رسالة مؤلفة خمس خمس صفحات وكتبت باللغة الانجليزية، وكان الانطباع الأول لنتانياهو ومستشاريه بالنسبة للرسالة أنها لا تتضمن شيئا جديدا كما أنها لا تتضمن تهديدا محددا من الفلسطينيين بحل السلطة الفلسطينية بسبب الجمود الحالي في محادثات السلام.

كلينتون تجري اتصالا مع نتانياهو


كما أن وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون كانت قد بحثت خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الفرصة التي يمكن أن يشكلها الائتلاف الحكومي الجديد في إسرائيل لدفع الجهود المبذولة من أجل إعادة إطلاق مفاوضات السلام بشكل مسؤول.

وأعلنت المتحدثة باسم الخارجية فيكتوريا نولاند أن كلينتون أجرت الأربعاء الماضي هذا الاتصال مع نتانياهو لتهنئته على الائتلاف الحكومي الجديد الذي شكله مع رئيس حزب كاديما المعارض شاؤول موفاز.

وقالت نولاند "لقد ناقشا معا الفرصة التي يمكن أن تشكلها هذه الحكومة الجديدة لتقوية جهودنا المشتركة من أجل إعادة الفلسطينيين والإسرائيليين إلى طاولة المفاوضات".

الأسرى المضربون عن الطعام



وفيما يتعلق بقضية الأسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية، قال مسؤولون اسرائيليون وفلسطينيون السبت إنهم يجرون مفاوضات عن طريق وسطاء مصريين لوقف الاضراب عن الطعام الواسع النطاق بين الأسرى الفلسطينيين.

وقالت صحيفة هآرتس إن حوال 1600 سجينا فلسطينيا في السجون الاسرائيلية بدأوا اضرابا عن الطعام مطالبين بتحسين ظروف سجنهم وانهاء الاحتجاز بدون محاكمة. ويعتبر توسط مصر في المحادثات المرة الاولى التي يتم فيها الاعلان عن أن مفاوضات شاملة تجري لوضع حد لهذا الاضراب الذي بدأ قبل أسابيع وفي بعض الحالات قبل أشهر.

ويقول مسؤولون فلسطينيون أن الوسطاء المصريون يحاولون التوصل إلى اتفاق بين المضربين واسرائيل، وقد أكد مسؤول اسرائيلي اجراء هذه المحادثات إلا أنه لم يزد ذلك تفصيلا.

مسؤول من حماس يزور طهران


على صعيد آخر، زار وزير الخارجية في حكومة حركة المقاومة الاسلامية حماس المقالة محمد عواد طهران السبت لعقد اجتماعات مع عدد من كبار المسؤولين من بينهم وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي ورئيس المجلس الاعلى للامن القومي سعيد جليلي، بحسب وسائل الاعلام الايراني.

وذكرت وكالة الانباء الايرانية أن جليلي قال خلال لقائه عواد إن "فلسطين هي جزء من العالم الاسلامي ويجب تحريرها. والنصر قريب ان شاء الله".

وبدوره شكر عواد "جمهورية ايران الاسلامية على دعمها العملي" للقضية الفلسطينية.
ونقلت عنه وسائل الاعلام الايرانية قوله إن "تحرير فلسطين وعد الهي اكيد، ومن واجبنا أن نسرع بتحقيق هذا الوعد الالهي بمبادرات جديدة وجهود حثيثة"، بحسب وكالة الانباء الرسمية "أرنا".

وتعتبر اسرائيل حركة حماس التي تحكم قطاع غزة منظمة ارهابية وتتهم ايران بامدادها بالسلاح.
XS
SM
MD
LG